السبت - 01 أكتوبر 2022
السبت - 01 أكتوبر 2022

أكثر من 90 جريحاً في ليلة عنف جديدة بالقدس

أكثر من 90 جريحاً في ليلة عنف جديدة بالقدس

فلسطينيون يحتمون من الرصاص الإسرائيلي عند بوابة دمشق في محيط البلدة القديمة. (أ ب)

أصيب أكثر من 90 شخصاً بجروح في صدامات جديدة اندلعت، مساء أمس السبت، بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين في عدد من أحياء القدس الشرقية، وذلك غداة اشتباكات عنيفة درات بين الطرفين، ولا سيّما في منطقة الحرم القدسي، وأوقعت أكثر من 200 جريح.

وقال متحدّث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني لوكالة فرانس برس: «سقط 90 جريحاً في الصدامات العنيفة» في محيط البلدة القديمة. وأوضح أنّ الغالبية العظمى من هؤلاء الجرحى، وبينهم قُصّر، أصيبوا بأعيرة مطاطية أو بشظايا قنابل صوتية.

واستخدمت الشرطة الإسرائيلية الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الفلسطينيين.

ورشق بعض المتظاهرين قوات الأمن الإسرائيلية بالحجارة وبمقذوفات أخرى، ما أسفر، بحسب الشرطة الإسرائيلية، عن إصابة أحد عناصرها بجروح في رأسه.

واكتظّت باحة المسجد الأقصى، مساء أمس، بعشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين أدّوا الصلاة في ظلّ هدوء نسبي. ودعا مدير المسجد الأقصى المصلّين إلى «الهدوء».

وفي حيّ الشيخ جرّاح، الذي شهد احتجاجات يومية على مدى الأيام الأخيرة ضدّ احتمال إجلاء عائلات فلسطينية لصالح مستوطنين إسرائيليين، نزل فلسطينيون مساء أمس إلى الشوارع ورشقوا قوات الأمن الإسرائيلية بالحجارة. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أنّها اعتقلت شخصين لاستخدامهما «رذاذ الفلفل» ضدّ عناصرها.