السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

السيسي: قضية سد النهضة تحتاج إلى صبر وتأن

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح أن مسار التفاوض في قضية سد النهضة يحتاج إلى صبر وتأن، داعياً الشعب المصري إلى عدم تعجل النتائج، وقال إن «التفاوض عملية صعبة وشاقة.. وخلال الفترة الماضية استقبلنا مبعوث أمريكا للقرن الأفريقي.. والرئيس الكونغولى من أجل هذا الموضوع».

وأشار السيسي خلال افتتاحه لعدد من المشروعات التابعة لهيئة قناة السويس بمدينة الإسماعيلية اليوم، إلى أنه يقدر القلق الشعبي في ملف سد النهضة، وقال إن «القلق مقدر ومشروع وأنا سعيد به؛ لأن الاهتمام بالبلد أمر رائع»، داعياً المصريين إلى الثقة في الدولة ورجالها في إدارة هذا الملف.

وأوضح السيسي أن الجهود المصرية مستمرة في قضية سد النهضة بهدف الوصول إلى حل، مشيراً إلى أن حقوق مصر المائية لا يمكن لأحد تجاوزها.

ومن جانبه، صرح رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، بأن بلاده ملتزمة بالعملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة.

وكتب أحمد على موقع تويتر، بالتزامن مع زيارة يجريها رئيس الكونغو فيليكس تشيسيكيدي لإثيوبيا: «يسعدني أن أرحب بالرئيس فيليكس تشيسيكيدي في إثيوبيا. إنني أقدّر بشدة الدور الإيجابي الذي يلعبه لتحقيق نتائج إيجابية في مفاوضات سد النهضة».

وأضاف أن «إثيوبيا لا تزال ملتزمة بالعملية التي يقودها الاتحاد الأفريقي من أجل التوصل إلى اتفاق يقبله الجميع».

وكان رئيس الكونغو، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، زار السودان ومصر مؤخراً وأجرى محادثات تركزت حول السد الذي تبنيه إثيوبيا، والذي تخشى السودان ومصر من تداعياته على حصتيهما من مياه نهر النيل.

وكان أحمد أكد في تغريدة في أبريل، أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم خلال موسم المطر في شهري يوليو وأغسطس.

وشهدت الفترة الماضية العديد من المحاولات لحلحلة المفاوضات المتعثرة.

وتطالب مصر والسودان بإشراك آلية وساطة رباعية دولية تضم الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة في المفاوضات المتعثرة الخاصة بسد النهضة، وهو ما ترفضه إثيوبيا وتؤكد التمسك بوساطة الاتحاد الأفريقي فقط.

#بلا_حدود