الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية. (رويترز)

رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية. (رويترز)

الدبيبة يدعو مجلس النواب الليبي إلى الاضطلاع بمسؤولياته

دعا رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبدالحميد الدبيبة اليوم الاثنين مجلس النواب إلى الاضطلاع بمسؤولياته ووضع معاناة المواطن في المقام الأول.

وقال الدبيبة، للأعضاء خلال حضوره جلسة مجلس النواب في طبرق اليوم: «أناشدكم أن تضعوا معاناة المواطن أمام أعينكم وأن تضطلعوا بمسؤولياتكم»، مؤكداً أن الحكومة ستعمل على تقديم جدول مرتبات واحد قبل نهاية العام.

وبدأ مجلس النواب اليوم جلسة لاستكمال مناقشة مشروع قانون الميزانية العامة لهذا العام بحضور رئيس الحكومة وعدد من الوزراء.

وتعد جلسة هذا الأسبوع هي الخامسة التي يعقدها المجلس لمناقشة الميزانية منذ تقديمها من قبل الحكومة في العشرين من مارس الماضي.

وكان عضو اللجنة المالية بمجلس النواب عبدالمنعم بالكور قال إن الجلسة ستخصص لمساءلة الحكومة بشأن قيمة الميزانية وتفاصيل بنودها، إضافة إلى الاستماع لردودها على ملاحظات لجنة المالية، معبراً عن أمله في اعتماد الميزانية حتى تتمكن الحكومة المؤقتة من تنفيذ أعمالها.

ووصل الدبيبة والوفد الوزاري المرافق له إلى مطار طبرق الدولي أمس الأحد وتفقد وحدات توليد الكهرباء بمحطة طبرق الغازية بسعة 640 ميغاواط، والمحطة البخارية لتحلية المياه سعة 40 مليون لتر، وأمر باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لاستكمال أعمال التوريد والتنفيذ بالنسبة لمحطة الكهرباء، واستكمال أعمال الصيانة للمحطة البخارية.

وأعرب الدبيبة، في كلمة له خلال لقائه أمس بالمجلس البلدي طبرق، عن أمله في أن يعتمد مجلس النواب الميزانية العامة للدولة لكي تتمكن الحكومة من الإيفاء بتعهداتها لانطلاق عجلة البناء والإعمار في كل المدن الليبية.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن الدبيبة قوله: «نحن اليوم في مدينة السلام والأمل يحدونا بأن نغادرها ونحن متفقون على إعلاء مصلحة الوطن واعتماد الميزانية العامة للدولة لنتمكن من الإيفاء بالعهود التي قطعناها على أنفسنا أمام الشعب الليبي العظيم بالعيش الكريم وإصلاح ما خلفته الحروب والأزمات المختلفة».

ودعا رئيس الحكومة الجميع للالتفاف حول حكومة الوحدة الوطنية التي أكد أنها ستبقى منفتحة على الجميع ولن تدخر جهداً في خدمة بلدها وشعبها، قائلاً «من دار السلام أقول نعم للسلام لا للحروب لا للحروب».

#بلا_حدود