الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
جددت التأكيد على رفض المقترحات التي لا تمهد الطريق وتُمكّن من إجراء الانتخابات في ديسمبر - رويترز.

جددت التأكيد على رفض المقترحات التي لا تمهد الطريق وتُمكّن من إجراء الانتخابات في ديسمبر - رويترز.

فشل حوار جنيف قد يقوض فرصة إجراء الانتخابات الليبية في موعدها

أثار فشل الحوار السياسي الليبي الأخير الذي استضافته جنيف حالة من التشاؤم حول التقدّم في اتجاه حل نهائي للأزمة في بلد غارق في الفوضى منذ أكثر من عقد، وقد يقوّض احتمال إجراء الانتخابات العامة في نهاية 2021.

والتقت 75 شخصية ليبية من كل الأطياف اختارتها الأمم المتحدة في إطار مسار مصالحة بدأ قبل أشهر في جنيف بين 28 يونيو والثاني من يوليو من أجل الاتفاق على آلية لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المحدّدة في 24 ديسمبر. وكان يفترض أن يرفعوا خلاصاتهم إلى البرلمان بحلول الأول من يوليو.

وتناول الحوار وضع إطار دستوري لهذه الآلية في ظل عدم وجود دستور في ليبيا، إذ ألغاه الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لدى وصوله إلى السلطة في 1969.

وأفادت تقارير بأن اجتماعات ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف كانت صاخبة، إلى درجة دفعت بعض الفرقاء المشاركين إلى المطالبة بتأجيل الانتخابات.

ويرى أستاذ العلاقات الدولية خالد المنتصر أن «الخلافات الأخيرة في حوار جنيف بشأن تمرير القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات، كانت متوقعة، كون بعض أعضاء الملتقى راهنوا على الوقت منذ البداية، ولم يكن بعضهم مقتنعاً بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقل من عام من اختيار السلطة السياسية الموحدة».

بعد التوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بين شرق البلاد وغربها في أكتوبر، نجح ملتقى الحوار الليبي في الخامس من فبراير في تشكيل سلطة سياسية جديدة بحكومة موحدة يرأسها عبدالحميد الدبيبة، بولاية مؤقتة تنص على التحضير للانتخابات العامة.

ويوضح المنتصر لوكالة فرانس برس في هذا الصدد «انقسم أعضاء الحوار بجنيف إلى 3 فرق، الأول طلب تأجيل الانتخابات إلى العام المقبل، والفريق الثاني طالب بعقد انتخابات برلمانية فقط، بينما طالب الفريق الأخير بالالتزام بخارطة الطريق المتوافق بشأنها برعاية المجتمع الدولي بإجراء الانتخابات العامة (برلمانية ورئاسية) معاً».

وأكد عضو في ملتقى الحوار السياسي لفرانس برس أن بعض الأعضاء يحاولون التنصل من تعهداتهم السابقة الداعمة لإجراء الانتخابات في موعدها.

وقال العضو مفضلاً عدم الكشف عن اسمه «كان هناك توافق حول مقترح لقاعدة دستورية بشكل محدد تم الإعداد له منذ أسابيع، وكان الاتجاه نحو تمريره. لكن ومنذ بداية اجتماع جنيف، رفض بعض الأعضاء الموافقة عليه، وتقدموا بمقترحات بعضها يدفع نحو تأجيل الانتخابات».

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة السبت الماضي فشل ملتقى الحوار السياسي الليبي في التوافق حول القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات.

وجددت التأكيد على رفض المقترحات التي لا تمهد الطريق وتُمكّن من إجراء الانتخابات في ديسمبر.

#بلا_حدود