السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021
قوات الأمن قرب البرلمان التونسي. (إ ب أ)

قوات الأمن قرب البرلمان التونسي. (إ ب أ)

مصر والجزائر تتفقان على الدعم الكامل للرئيس التونسي

قالت الرئاسة المصرية إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اتفق مع وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة، اليوم الأحد، على الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد، وسط أزمة سياسية في تونس.

وقال بيان للرئاسة بعد اجتماع بين السيسي ولعمامرة: «تم التوافق في هذا الصدد على الدعم الكامل للرئيس التونسي قيس سعيد ولكل ما من شأنه صون الاستقرار في تونس وإنفاذ إرادة واختيارات الشعب التونسي الشقيق حفاظاً على مقدراته وأمن بلاده».

وفي وقت سابق، صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ بأن مصر تتابع باهتمام تطورات الأحداث فى الجمهورية التونسية.

وقال المتحدث، في بيان صحفي أصدره مكتب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية اليوم الأحد، إن مصر تعرب عن تضامنها الكامل مع الشعب التونسي الشقيق وتطلعاته المشروعة، وتثق في حكمة وقدرة الرئاسة التونسية على العبور بالبلاد من هذه الأزمة في أقرب وقت.

وأكد المتحدث الرسمي، في هذا السياق، «ضرورة تجنب التصعيد والامتناع عن العنف ضد مؤسسات الدولة بما يحفظ مصالح الشعب التونسي الشقيق وأمنه ومقدراته».

وأشاد بدور المؤسسات الوطنية للدولة التونسية في حفظ أمن واستقرار البلاد، ومعرباً عن تطلعه لتجاوز الأشقاء التونسيين لكل التحديات والانطلاق نحو بناء مستقبل أفضل.

ويتولى الرئيس قيس سعيد السلطة التنفيذية منذ إعلانه التدابير الاستثنائية في البلاد منذ الأحد الماضي ويتوقع أن يكلف رئيس وزراء جديداً وأعضاء الحكومة بعد إقالة حكومة هشام المشيشي.

ويسعى الرئيس التونسي إلى طمأنة الرأي العام والمجتمع الدولي بشأن الحريات والحقوق واحترام الدستور في ظل تحفظ عدد من الأحزاب إزاء التدابير الاستثنائية ورفضها قراره تجميد البرلمان وإقالة الحكومة.

#بلا_حدود