الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

عودة الرحلات الروسية شهادة جديدة على قدرة مصر على تجاوز الأزمات

تمثل عودة الطيران المباشر بين موسكو ومدينة الغردقة المصرية، التي استقبلت أولى الرحلات اليوم الاثنين، بعد غياب 6 سنوات، نجاحاً للدبلوماسية المصرية، وترجمة لجهودها على مدى 6 سنوات، بعد حادث سقوط طائرة روسية في شرم الشيخ عام 2015، بحسب مختصين تحدثوا لـ«الرؤية».

واستقبلت الغردقة اليوم، أول رحلة مباشرة من موسكو منذ نحو 6 سنوات، وعلى متنها 300 سائح روسي، بعد أن تم تعليق الرحلات الجوية إلى الوجهات السياحية الشهيرة في شرم الشيخ والغردقة، وأوضحت وزارة الطيران المصرية في بيان، أن مصر للطيران ستسيّر 4 رحلات أسبوعية مباشرة من موسكو إلى الغردقة، إلى جانب 3 رحلات أسبوعية من موسكو إلى شرم الشيخ.

وفرضت موسكو حظراً على الرحلات المباشرة إلى مصر بعد اعتداء بالقنبلة أوقع 224 قتيلاً في أكتوبر 2015، واستهدف طائرة تشارتر روسية عند إقلاعها من مطار شرم الشيخ في شبه جزيرة سيناء شرق البلاد.

شهادة ثقة

وقالت وكيلة لجنة السياحة والآثار والثقافة والإعلام بمجلس الشيوخ المصري، سها سعيد، إن العلاقات المصرية الروسية تتمتع دائماً بخصوصية كبيرة؛ نظراً لحجم المصالح المشتركة بين الدولتين.

وأضافت سعيد لـ«الرؤية»، أن مسألة تأخر عودة الطيران المباشر بين مطارات روسيا والغردقة وشرم الشيخ، كان له أبعادٌ رئيسية تتعلق بما تعرضت له الدولة المصرية من محاولات خبيثة على يد الجماعات الظلامية عقب ثورة 30 يونيو، التي أطاحت بحكم الإخوان من مصر.

وتابعت وكيلة لجنة السياحة والآثار والثقافة والإعلام بمجلس الشيوخ المصري، أن الجماعات الإرهابية كانت تستهدف ضرب السياحة باعتبارها أحد أكبر روافد الاقتصاد المصري، وزادت جائحة كورونا المشهد تعقيداً، لكن عودة النشاط السياحي بقوة اليوم تعد شهادة ثقة جديدة في قدرة الإدارة المصرية على إدارة شؤونها.

في نهاية أبريل اتفق الرئيسان المصري عبدالفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي على استئناف الرحلات الجوية بين روسيا والمنتجعات البحرية المصرية.

وقبل 3 سنوات، أعلنت روسيا استئناف الرحلات إلى القاهرة لكن ليس إلى ساحل البحر الأحمر، الوجهة السياحية المرغوبة جداً من قبل رعاياها.

كما استأنفت بريطانيا التي علقت أيضاً الرحلات إلى المنتجعات المصرية عام 2015، تنظيم رحلات إلى شرم الشيخ في نهاية 2019.

انتعاش السياحة

وقال الخبير الاقتصادي وليد جاب الله، إن عودة الطيران المباشر بين روسيا ومدينة الغردقة ثم شرم الشيخ خلال الفترة المقبلة، تمثل انتعاشة لقطاع السياحة المصرية، خاصة أن السائح الروسي يمثل رقماً مهماً في حسابات الاقتصاد المصري.

وأضاف جاب الله لـ«الرؤية»، أن عدد السياح الروس كان يمثل نحو 25% من إجمالي عدد السائحين المترددين على مصر، ووصل في 2010 إلى 3 ملايين سائح روسي، وبدأ العدد ينخفض تدريجياً بعد أحداث 25 يناير 2011، قبل أن يتوقف نهائياً بعد حادث سقوط طائرة السياح الروسية في 2015.

وأشار إلى أن قطاع السياحة المصري حقق أعلى إيرادات في تاريخه بلغت 13 مليار دولار في العام المالي 2018-2019 قبل تدهور السياحة العالمية مع تداعيات كورونا.

#بلا_حدود