الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
(وام)

(وام)

صقر غباش يبحث مع رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط تعزيز العلاقات البرلمانية

التقى صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي في العاصمة النمساوية فيينا، جينارو ميغليوري، رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط، وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي وبرلمان البحر الأبيض المتوسط وسبل تطويرها.

حضر اللقاء كل مريم بن ثنية رئيسة مجموعة الشعبة البرلمانية الإماراتية في الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، وسارة فلكناز عضو مجموعة الشعبة الإماراتية في الاتحاد البرلماني الدولي ورئيسة مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية، وعفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.

وهنأ صقر غباش رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط على انتخابه لهذا المنصب، مشيداً بجهوده في الدفع بعلاقات التعاون قدماً بين برلمانات الدول المنضوية تحت مظلة البرلمان، مؤكداً حرص المجلس على المشاركة في أعمال برلمان البحر المتوسط منذ الموافقة على عضويته في الدورة 14 للجمعية العامة لبرلمان البحر الأبيض المتوسط في فبراير 2020.

كما وجه إليه دعوة لحضور معرض «إكسبو 2020»، الذي تستضيفه دولة الإمارات وينطلق في شهر أكتوبر ويستمر مدة 6 أشهر.

وأكد صقر غباش أن التسامح والاعتدال والانفتاح وقبول الآخر وقيم التعايش الإنساني ومواجهة خطاب الكراهية، تمثل أهم أدوات مكافحة التطرف والإرهاب، وهي المبادئ التي تأسست عليها دولة الإمارات على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتواصل القيادة الرشيدة للدولة هذا النهج.

وتناول اللقاء جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف، ودورها في التصدي للفكر المتطرف من خلال التركيز على تنمية الوعي الديني الإسلامي وثقافة الاعتدال والتسامح.

بدوره، أشاد رئيس برلمان البحر الأبيض المتوسط بنهج دولة الإمارات ورؤيتها الداعمة للسلام والأمن والاستقرار لدى شعوب ودول المنطقة، مؤكداً دورها المحوري في مكافحة الإرهاب والتطرف، لا سيما استضافة «مركز هداية» كأول مركز من نوعه على المستوى الدولي الذي يهدف إلى مكافحة التطرف العنيف، ومركز «صواب» وهو مبادرة دولية لمواجهة الأنشطة الدعائية للتنظيمات الإرهابية، مثنياً على دور الإمارات في تقديم المساعدات الإنسانية وحماية الأطفال جراء مختلف الظواهر والأزمات.

وأشار إلى أهمية انضمام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مجموعة برلمانات البحر المتوسط ممثلة في المجلس الوطني الاتحادي، مشيداً بدور المجلس ونشاطه الفاعل في طرح ومناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك في الفعاليات الإقليمية والدولية.

وأكد أن دولة الإمارات تحظى باهتمام ومتابعة العالم، لما تقدمه من نموذج ريادي دولي في دعم الاستقرار والأمن والسلم الدوليين، ونجاحها في استضافة وتنظيم كبرى الفعاليات والعالم، معبراً عن تطلعه لزيارة معرض إكسبو 2020 دبي.

#بلا_حدود