الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

«ضاعفت مخصصات التعليم 10 مرات».. مصر تطلق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية

أطلقت مصر، اليوم الثلاثاء، تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية للعام الحالي 2021، «والذي عكس ما تقوم به الدولة من جهود تنموية شاملة وعميقة تمتد لمختلف نواحي الحياة». بحسب المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية، السفير بسام راضي.

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية لعام 2021، شهادة تتسم بالمصداقية والشفافية، أعدته مجموعة من الباحثين أصحاب المعرفة والخبرة.

وأشار السيسي في كلمته خلال حفل إطلاق التقرير، إلى أن الشعب المصري هو البطل الحقيقي في نجاح خطة الإصلاح الاقتصادي التي شهدتها مصر على مدى الأعوام الماضية، وهو من دفع فاتورة الإصلاح والبناء، مؤكداً أن تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية لعام 2021 هو نتاج صبر المصريين وتضحياتهم وعملهم.



وأضاف السيسي أن المسار المحتمل الذي توقعه الخبراء والسياسيون لمصر كان مواجهة الإرهاب والتطرف فقط، لكن ما تم هو الاعتماد على البناء والتنمية والتعمير، جنباً إلى جنب مع مواجهة الإرهاب والقضاء عليه.

وأشار الرئيس السيسي إلى أنه خلال الثلاث سنوات المقبلة سيتم تحسين حياة 58 مليون مصري بإجمالي استثمارات تزيد على 700 مليار جنيه، من خلال مبادرة تطوير الريف المصري، في إطار المبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

من جانبه أكد رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي في كلمته خلال الحفل، أن عودة إصدار تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية بعد توقف 10 سنوات يؤكد أن الدولة المصرية استطاعت أن تتجاوز العديد من التحديات، وأصبحت أكثر انفتاحاً على المؤسسات الدولية، وأكثر حرصاً على إتاحة كل البيانات واتباع منهج الشفافية في كل ما يتم من إجراءات.

وأوضح مدبولي أنه اعتباراً من العام المالي الحالي تستهدف مصر العودة وبقوة إلى تحقيق معدلات نمو مرتفعة، بحيث من المخطط الوصول إلى 7% خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة.

وأكد رئيس الحكومة أن مصر ضاعفت خلال 7 سنوات ومنذ عام 2013 مخصصات التعليم 10 مرات، لتصبح 56 مليار جنيه «نحو 3 مليارات و500 مليون دولار» في العام المالي الحالي، كما ضاعفنا مخصصات قطاع الصحة بنحو 19 ضعفاً لتصل إلى 54 مليار جنيه في عام 2021 «نحو 3 مليارات و375 مليون دولار».

و تطرق مدبولي خلال كلمته إلى ما يشهده قطاع الصحة من زخم كبير تمثل في إطلاق أكثر من 20 مبادرة تستهدف تحسين صحة المواطن المصري بكل فئاته، ومنها مبادرات: 100 مليون صحة، والكشف المبكر عن الاعتلال الكلوي، والقضاء على فيروس سي، والمبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة المصرية.

وتابع رئيس الوزراء أن مشروع الإسكان الاجتماعي وتحسين وإتاحة السكن اللائق لكل فئات الشعب المصري، هي من البرامج التي وصل فيها معدل الإنفاق إلى 430 مليار جنيه.

من جانبه أوضح المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، الدكتور عادل عبداللطيف، أن التقرير الذي جاء في 290 صفحة شملت قضاياه الأساسية الاستثمار في البشر، الحوكمة، الحماية الاجتماعية، الحماية البيئية وتغير المناخ، الإصلاح الاقتصادي في مصر، والصحة، كما تعامل مع تمكين المرأة كقضية مجتمعية.

وأشار إلى أن التقرير تناول تداعيات الموقع المحيط بمصر، خاصة وأن الواقع الإقليمي قد يكون داعماً أو مؤثراً بشكل سلبي على التنمية، كما يعمل على تفعيل الحق في التنمية وأن البشر هم الثروة الحقيقية للأمم، منوهاً بأن التقرير تجربة بحثية يمكن أن تستفيد منها الدول النامية.

وقالت الدكتورة نعيمة القصير، ممثلة منظمة الصحة العالمية في مصر، في كلمتها خلال حلقة نقاشية حول التقرير، إن مصر نفذت زيارات عدة بتوجيه الرئيس السيسي إلى العديد من الدول خلال الجائحة للتأكيد على التضامن والتعاون، مشددة على أن مصر بذلت جهوداً استثنائية للاستجابة لمواجهة الجائحة، وحققت التوازن الاستراتيجي والاستفادة المثلى من الموارد من أجل التعامل مع الجائحة.

#بلا_حدود