السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021

ميركل تطالب بانسحاب المرتزقة الأجانب من ليبيا

طالبت المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل بانسحاب المرتزقة الأجانب من ليبيا في أقرب وقت ممكن.

وقالت ميركل اليوم الجمعة خلال اجتماع مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي إن «مسألة مستقبل ليبيا يجب أن تحددها القوات الليبية والمواطنون الليبيون وليس النفوذ الأجنبي».

وفي الوقت نفسه، انتقدت ميركل عدم كفاية الاستعدادات للانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر المقبل في ليبيا، وقالت: «لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به».

وعقب الإطاحة بالزعيم السابق معمر القذافي عام 2011، غرقت ليبيا في حرب أهلية شارك فيها العديد من المليشيات. ويسري إطلاق نار منذ العام الماضي. وفي هذا الربيع تم تشكيل حكومة انتقالية بوساطة الأمم المتحدة لقيادة البلاد إلى انتخابات 24 ديسمبر المقبل.

واضطلعت ألمانيا بدور الوسيط في الصراع المستمر في ليبيا منذ عقد من الزمان. واستضافت الحكومة الألمانية العام الماضي قمة كبرى في برلين بهدف إنهاء تدخل دول أخرى في ليبيا عبر نقل أسلحة ومرتزقة.

ولا يزال هناك آلاف المقاتلين الأجانب في ليبيا. وأعلنت الأمم المتحدة في تقرير في أغسطس الماضي أنه لا يوجد حتى الآن تراجع ملحوظ في عدد المقاتلين الأجانب بليبيا.

وبالنظر إلى تشكيل حكومة ألمانية جديدة عقب الانتخابات العامة التي جرت في ألمانيا يوم الأحد الماضي، وعدت ميركل المنفي بأن تستمر برلين في دعم ليبيا في المستقبل، وقالت: «يمكنني أن أؤكد لكم أنه في الأسابيع والأشهر المقبلة، حتى لو كان لدينا الآن انتقال من حكومة إلى أخرى، سيظل موضوع ليبيا له أولوية بالنسبة لألمانيا».

كما وعدت المستشارة بالدعم الاقتصادي لليبيا، وقالت: «لأن الناس في ليبيا بحاجة إلى سبل معقولة للعيش. لن يكون من الممكن تحقيق الاستقرار إذا كان هناك عوز ونقص في الإمدادات»، مشيرة إلى أن ليبيا دولة غنية باحتياطياتها النفطية - «لكن هذه الثروة يجب أن تكون متاحة أيضاً للشعب الليبي»، موضحة أن ألمانيا مستعدة لدعم تحقيق الاستقرار الاقتصادي في البلاد، أيضاً عبر تشجيع الشركات الأجنبية على ذلك.

#بلا_حدود