الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
الرياض تستضيف «تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب» - واس.

الرياض تستضيف «تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب» - واس.

الرياض تستضيف الملتقى الدولي «تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب»

استضافت الرياض الملتقى الدولي «تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب»، حيث اجتمعت الجهود الدينية والفكرية والسياسية والبرلمانية والأممية على رؤية عالمية موحَّدة نحو تعزيز بناء الجسور بين الأمم والشعوب.

وركز الملتقى على محور دعم الدور الوطني والأممي للمرأة في التنمية وصناعة السلام حول العالم.

جاء ذلك بمشاركة معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وفخامة الرئيسة السابقة لجمهورية كرواتيا الناشطة في مجال السلام العالمي كوليندا غرابار كيتاروفيتش، صاحبة المبادرة لعقد المؤتمر في الرياض.

وألقى الشيخ العيسى، كلمة بيَّن فيها أهمية هذا الملتقى الدولي حول تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب، واستشراف دور المرأة في هذا الصدد، لا سيما في المجتمعات الوطنية.

وشدد على أن مستقبل الأجيال مرتبط -بإذن الله تعالى- بجهود التواصل الإيجابي والحوار الفعَّال والعمل المشترك بتضامنه الأخوي الصادق وهدفه النبيل، وقال: «مواصلة جهود تعزيز الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب ضرورة ملحة لسلام عالمنا ووئام مجتمعاته الوطنية المتنوعة».

وقال: «كلما ابتعدنا عن بعضنا ازدادت الفجوة السلبية وساء الفهم تلقائياً ودخل الأشرار في منطقة الفراغ، والأشرار ضعفاء جداً لكنهم ينتصرون عندما لا يقوم الأخيار بدورهم ولا يتحالفون كما يجب».

ولفت إلى أن الاختلاف والتنوع قدر إلهي محتوم ولا يمكن أن يكون الناس كلهم على منهج واحد، لكن على الجميع أن يتفهم ذلك وألا يعيق الاختلاف الأخوة والمحبة الإنسانية والأخلاقية لبعض، ولا يعيق كذلك التعاون.

وقال: «إن الحديث عن أهمية دور المرأة في المجتمعات الوطنية ومجتمعها الدولي يدركه الجميع بوعيهم الديني والفكري والسياسي والتنموي بشكل عام»، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في تقدم الوعي بهذه المسَلَّمة من خلال عمل فعَّال على أرض الواقع وليس مجرد حديث عن أهمية الدور والتمكين أو الادعاء بالتكريم والتمكين فحسب.

وأكد أن المرأة عانت عبر التاريخ الإنساني من صور من الإساءة والتهميش، فعانت بالتالي المجتمعات الوطنية والإنسانية من حرمانها من كفاءتها ودورها المؤثر، ونجاحها الذي أثبتته بكفاءة عالية على مختلف المستويات.

كما ألقت رئيسة كرواتيا السابقة الناشطة في مجال السلام العالمي، كلمة عبّرت فيها عن سرورها بالتغييرات الإيجابية التي تشهدها المملكة العربية السعودية، على صعيد المرأة ودورها الفعَّال في المجتمع، وكذلك مكافحة التعصب والتطرف بشكل عام. وقالت: «عندما أتيت إلى المملكة قبل يومين، جئت وأنا أحمل القليل من سوء الفهم المبني على نقص المعرفة لأن معرفتي كانت تستند إلى ما قرأته في وسائل الإعلام الدولية، لذلك لم أكن على دراية بالتغييرات التي حدثت في المملكة في السنوات الماضية، وأنا هنا أُقدِّر حقاً ما تم إنجازه»، موضحة أن التحولات الجيوسياسية والتطورات الأخيرة في العالم، تؤكد مرة أخرى أهمية مواصلة وتعزيز الحوار المثمر حول وضع المرأة في المجتمع وقيمة مساهمتها في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكل جوانب الحياة الأخرى.

ودعت إلى التركيز على التعليم لأنه مهم جداً لكل ما يبذل من جهود لمنع العنف في المستقبل، والإرهاب، والفساد، والصراعات، وغيرها من التهديدات الرئيسية التي تواجه المجتمع العالمي اليوم، إلى جانب تشجيع التمكين الاقتصادي للمرأة، وفي فعاليات المجتمع المدني، مؤكدة أن للنساء دوراً حيوياً في إشراك مجتمعاتهن في جهود التصدي للنزاعات والأزمات كما رأينا خلال جائحة كوفيد-19، وكذلك تعزيز البرامج الاجتماعية التي تستهدف كل فرد، والتي تكون شاملة للجميع.

وأكدت في ختام حديثها أهمية غرس القيم في الأطفال والشباب حول العالم، الذين يستخدمون تقنيات الاتصال الجديدة ووسائل التواصل الاجتماعي.

من جانبه، أكد رئيس المؤتمر الأسقفي لكرواتيا ورئيس الأساقفة الروم الكاثوليك لأبرشية مدينة زادار، زلمير بوليتش، أهمية دور الشرائع في بناء ثقافات المجتمع، وأنه لا بديل أمام البشر، إما أن يبنوا مستقبلهم معاً وإما لن يكون لهم مستقبل.

بدوره، أكد الممثل السامي لتحالف الحضارات في الأمم المتحدة، ميغيل أنخيل موراتينوس، أهمية موضوع دور المرأة في الوقت الحالي، وضرورة العمل على تعزيز مكانتها المجتمعية والأممية، وإعطائها دورها المهم كعامل رئيسي في حل الأزمات والمساهمة الإيجابية في بناء المجتمعات.

وقال: «عند مناقشة حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية اطلعت على التجربة الرائدة، وتأثرت بشكل إيجابي بالإحصاءات المذهلة من حيث نسبة النساء في المدارس والجامعات، وأن 48% يعملن في جميع المجالات، إضافة إلى الزيادة الهائلة في الحقوق، مثل القيادة وسوق العمل والتمثيل في مجلس الشورى والأجهزة الأمنية وغيرها».

من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق، ووزير الخارجية المصري السابق عمرو موسى: «إن الطرح السعودي الجديد يتعلق بإنشاء رابطة قوية بين المملكة العربية السعودية والمفاهيم التي تعبّر عن القرن الـ21، وإن هذه المهمة التي يوجّه بها القادة في المملكة لتطبيق تلك المفاهيم الجميلة سيكون لها أثر إيجابي في بقية دول العالم الإسلامي».

وأوضح أن الصراع بين الحضارات مشكلة قائمة، لا ننكر وجودها، ويجب أن نأخذ خطوات واضحة للتقليل منه، مؤكداً أن هناك تقصيراً من الجانب الإسلامي في الطرح السليم للمواقف، وفي مقدمتها موقفه من دور المرأة.

#بلا_حدود