الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الرئيس المصري. (رويترز)

الرئيس المصري. (رويترز)

السيسي: مصر تسعى للسلم وتتطلع إلى المستقبل

وجّه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تحية اعتزاز للشعوب العربية التي وقفت بجوار مصر على مدار تاريخها.

وقال السيسي، خلال الندوة التثقيفية الـ34، التي عقدت اليوم الأربعاء، تحت عنوان «العبور إلى المستقبل»، بمناسبة احتفالات القوات المسلحة المصرية بالذكرى الـ48 لحرب أكتوبر، إن مصر تسعى للسلام والتعاون كنهج راسخ لتحقيق الخير والبناء والتنمية، مشيراً إلى أن الحروب تحولت إلى حروب غير نمطية تستهدف تدمير الأوطان من داخلها.

وأضاف السيسي أن العرب أيضاً قدموا لمصر الكثير أثناء الفترة الصعبة التي مرّت على البلاد عقب ثورة يونيو 2013 «نحن لا ننسى الفضل من أصحاب الفضل ممن وقف بجوارنا وساندونا».

وأضاف السيسي أن محطة «بحر البقر» التي تم افتتاحها الأسبوع الماضي كأضخم محطة معالجة مياه صرف على مستوى العالم بكلفة 20 مليار جنيه «نحو مليار و200 مليون دولار» تم الإنفاق عليها من الصناديق العربية سواء الإماراتي أو الكويتي والسعودي.

وقال السيسي إن الدولة المصرية عانت وتعاني من الإرهاب، الذي دفع ثمنه الشعب بكل طوائفه، مشيراً إلى أنه حتى هذه اللحظة ما زالت مصر تقدم شهداءها للتخلص نهائياً من الإرهاب.

وأشار السيسي إلى أنه على مدى 7 سنوات ماضية، سلكت الدولة المصرية طريقاً شاقاً لبناء الجمهورية الجديدة، وصياغة المستقبل المنشود للوطن، وللأجيال الحالية والقادمة، استناداً إلى رؤية علمية، حتى طالت جهود البناء جميع مناح الحياة فى مصر بلا استثناء.

وتابع السيسي أن التحديات والبطولات التي قدمها جيل أكتوبر العظيم، ستظل نموذجاً ملهماً للعمل بجد لإعلاء شأن الوطن.

وأضاف الرئيس المصري أن سيناء عانت على مدى 30 عاماً، وقدمت الكثير لمصر حتى عادت إلى حضن الوطن، مشيراً إلى أنه «بأيدينا أن تعود سيناء أفضل مما كانت، وأن يكون الخير والتنمية هو نهجها وطابعها».

وأضاف الرئيس المصري أن ما يجري الآن في سيناء من نهضة تنموية في كافة المجالات ما هو إلا نوع من رد الجميل، مشيراً «إذا كانت المشروعات التعميرية تأخرت 30 عاماً عن سيناء، فإننا سنتجاوز ذلك بما يتم الآن من نهضة حقيقية».

وشهدت سيناء تنفيذ عدد من مشروعات بقيمة بلغت 700 مليار جنيه «نحو 45 مليار دولار» خلال السنوات السبع الماضية، بهدف التوسع الاقتصادي والاتصال الفعَّال بأفريقيا والشرق الأوسط، بحسب تصريحات سابقة لرئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي.

وأكد السيسي أن فضل الشعب المصري على جيش مصر لن ينسى أبداً، وأنه قد جاء الوقت كي يرد الجيش المصري ما فعله المصريون معه، عن طريق عمل غير مسبوق، متابعاً: «الشعب المصري قدم تضحيات كبيرة لقواته المسلحة».

وأشار السيسي إلى أن لجوء مصر للتحكيم الدولي عقب حرب أكتوبر لاستعادة طابا، كان مبنياً على العلم، ومتسلحاً بالإرادة والعزيمة والخبرات الموجودة في اللجنة القانونية التي تولت هذا الأمر، حتى أصدرت هيئة التحكيم الدولية في 29 سبتمبر 1988 حكمها بعودة طابا إلى مصر.

#بلا_حدود