الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
 الإنجاز الإماراتي الجديد يعكس الثقة في المستقبل الاقتصادي للدولة.

الإنجاز الإماراتي الجديد يعكس الثقة في المستقبل الاقتصادي للدولة.

دبلوماسيون: تصدُّر الجواز الإماراتي عالمياً يعكس «الدبلوماسية النشطة»

أشاد عدد من الدبلوماسيين، بتصدر جواز السفر الإماراتي عالمياً، بعد أن وصل عدد الدول التي تسمح لمن يحمل جواز السفر الإماراتي الدخول لأراضيها بدون تأشيرة مسبقة إلى 158 دولة، مؤكدين أن ما حققته يؤكد ثقة المجتمع الدولي بها وبحكمها وسياستها، ودليل على دبلوماسيتها النشطة.

ثقة كبيرة

هنأ مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير حسين هريدي، الإمارات على هذا التميز، مشيراً إلى أنه يعكس ثقة كبيرة من المجتمع الدولي في الإمارات، وفي قدرة الحكومة الإماراتية على فرض وضمان الأمن، ليس فقط أمن الإمارات، وإنما أمن كافة الدول، والإمارات هي أول دولة عربية تتمتع بمثل هذا الإنجاز.

وأضاف «هريدي»، أن ثقة المجتمع الدولي في الإمارات رسالة دبلوماسية جوهرها سياسي، فكون 158 دولة تقبل بدخول من يحمل جواز سفر الإمارات إليها بدون تأشيرة، دليل أن الوضع الدولي للإمارات ممتاز، وهذا يسهل للمواطنين الإماراتيين التنقل حول العالم في أي وقت يريدونه، وهذه ميزة لا تتمتع بها دول كبرى، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز يؤكد تقدم الإمارات اقتصادياً واستثمارياً وأمنياً، ويسهل لها مزيداً من التعاملات الاقتصادية والتجارية، فيستطيع رجل الأعمال الإماراتي السفر في أي وقت يريده لـ158 دولة، وهذا يعكس ليس فقط الثقة في الحكم، وإنما الثقة في المستقبل الاقتصادي للإمارات.

دليل نجاح

يقول مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير علي الحفني، أن الإنجاز الإماراتي يعكس إدراك هذه الدول لما حققته الإمارات على امتداد العقدين الأخيرين بصفة خاصة من تطور، قلما نجده في دول أخرى، وإدراك لمدى انفتاح الإمارات على المجتمع العالمي، فهو دليل نجاح لسياسات الحكم في الإمارات، وإدارتها الرشيدة التي لولاها لما كانت الإمارات حققت هذا التطور وهذا التقدم، فالإمارات تحقق مراكز متقدمة للغاية في مجالات عديدة، وتوضع في مصاف الدول المتقدمة، لما لديها من قدرة على جذب السياحة والاستثمارات.

وأضاف«الحفني»، أن منح هذا العدد من الدول إعفاء لكل من يحمل جواز السفر الإماراتي من تأشيرة الدخول لها دليل نجاح لسياسات الإمارات ونظامها الحاكم، وخير شاهد على ذلك أيضاً النجاح الذي حققه وما زال يحققه إكسبو دبي 2020، فهو من أفضل المعارض الدولية التي أقيمت منذ إنشاء إكسبو، فالإمارات دائماً تساير العصر، ودليل ذلك اهتمامها ببرنامجها الفضائي، وتكنولوجيا الفضاء، فمستوى التعليم في الإمارات ارتقى بشكل كبير على امتداد العقدين الماضيين، فهناك إدراك من الدول الأخرى بقوة الإمارات.

وأشار إلى أن الإمارات تمكنت من تحقيق طفرة على امتداد السنوات الأخيرة، فالسياسة الخارجية تتمتع بقدر كبير من التوازن، ولديها دبلوماسية نشطة، جسورة، منفتحة على العالم الآخر، وتتسم بقدر كبير من الرشد والعقلانية والتسامح، ولا تأخذ في الاعتبار التاريخ الحاضر فقط، وإنما لديها قدرة على استقراء المستقبل، ولديها قدر كبير من البصيرة وبعد النظر.

وشدد على أن وزارة الخارجية الإماراتية من أنشط الأجهزة الدبلوماسية الموجودة في المنطقة، مشيراً إلى أن انفتاح العالم الأخر على الإمارات مصدر ثراء، ويعطي قوة للإمارات، ولاقتصادها، فاقتصادها اليوم يتجاوز الإطار الوطني، ولديها استثمارات في كثير من الدول الأخرى، وهو ما ينعكس عليها في الوقت الراهن وفي المستقبل، فهي تلعب اليوم أدواراً سياسية مهمة فيما يتعلق بالأزمات الموجودة في المنطقة، فهي دائماً مقدامة، دائماً تشعر المجتمع الدولي أنها موجودة، وأنها طرف دولي لا بد من أخذه في الاعتبار، ولديها من الأدوات والإمكانيات، التي تسخرها وتوفرها بالشكل الذي يساعد في تسوية الأزمات، والمساعدة في الطوارئ، ولها سمعة دولية طيبة في احترامها لحقوق الإنسان، ولها بصمة في مجال تطوير المواني فهي منتشرة على المجال الإقليمي والدولي، وتلعب دور مهم في المنظمات الدولية، إذن ليس غريباً أن هذا العدد الكبير من الدول يسمح لمواطني الإمارات بأن يدخلوها دون تأشيرة مسبقة.

تقدم العر ب

يقول عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفير أحمد الغمراوي، إن كون جواز السفر الإماراتي أصبح الأول عالمياً، فإن هذا يعني أن هناك ثقة دولية في هذا الجواز، وهذه لأول مرة تحدث لدولة عربية، وهذا يعزز من وضع الدول العربية ويقوي سمعتها، وبهذا قامت الإمارات بفرض التقدم على العرب، وتعزيز مكانتهم، لافتاً إلى أن هذا يؤكد ليس قوة الدولة فقط، وإنما أيضاً يشير إلى تقدم الشعب في فترة صغيرة، فقد تطورت الإمارات، وانتقلت من دولة كانت تحت الاستعمار، إلى أن تصبح اليوم أحد ناشري التقدم العلمي، والوصول لأقمار السماء، فالسمعة الجيدة عن الإمارات ليس لمصلحتها فقط وإنما لمصلحة كل العرب، مضيفاً «للرؤية»: أن ما حدث من ريادة لجواز السفر الإماراتي يسعد كل العرب.