الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

بالصور.. استنكار عربي ودولي واسع لمحاولة استهداف مقر رئيس الوزراء العراقي

توالت ردود الفعل، عربيةً ودوليةً، على المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بواسطة طائرة مسيّرة مفخخة حاولت استهداف مقر إقامته في المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد، حسب بيان لخلية الإعلام الأمني.

وأدانت الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الجبان. وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن تضامنها ووقوفها إلى جانب العراق في مواجهة الإرهاب، مؤكدة حرص دولة الإمارات على استتباب الأمن والاستقرار فيه.

السعودية

أعربت وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية عن إدانتها بشدة للعمل الإرهابي، وأكدت وقوفها صفاً واحداً إلى جانب العراق، حكومة وشعباً، في التصدي لجميع الإرهابيين الذين يحاولون عبثاً منع العراق من استعادة عافيته ودوره، وترسيخ أمنه واستقراره، وتعزيز رفاهه ونمائه.

الكويت

كما أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار الكويت الشديدين لمحاولة الاغتيال الآثمة. وقالت، في بيان، إن «هذه المحاولة الإجرامية الآثمة لا تستهدف الكاظمي فقط وإنما ما تحقق للعراق وشعبه من وحدة وإنجازات على الصعد كافة»، مؤكدة قناعتها بوعي الأشقاء في العراق لتفويت الفرصة على من أراد بوطنهم ووحدتهم السوء.

قطر

وأعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولة الاغتيال التي استهدفت رئيس الوزراء العراقي. وعدّت وزارة الخارجية القطرية في بيان اليوم، هذه المحاولة عملاً إرهابياً يستهدف الدولة العراقية، مشددة على ضرورة ملاحقة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة.

مصر

ومن القاهرة، أعرب بيان لوزارة الخارجية المصرية عن إدانته بأشد العبارات لمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها الكاظمي. وأكد البيان وقوف مصر «مع العراق الشقيق ضد كل ما يُهدد أمنه واستقراره، أو ينال من تماسك جبهته الداخلية».

وشددت مصر على أن تلك الأعمال الإرهابية البائسة لن تثني العراق عن استكمال مسيرة الإنجازات الوطنية، والتي كان آخرها عقد الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي.

مجلس التعاون لدول الخليج

بدوره، أدان نايف الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية محاولة الاغتيال التي استهدفت مصطفى الكاظمي. وأكد في بيان، «الرفض القاطع لمثل هذه الاعتداءات الإجرامية، والتي استهدفت أمن واستقرار العراق، والذي هو من أمن دول المجلس».

وعبّر عن التضامن مع العراق وشعبه للحفاظ على أمنه واستقراره ووحدة أراضيه.

جامعة الدول العربية

وأعرب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عن استنكاره بأشد العبارات للمحاولة الدنيئة لاستهداف الكاظمي، مضيفا أن «العدوان الذي تعرض له منزل رئيس وزراء العراق بطائرات مسيرة مفخخة إنما يستهدف هيبة الدولة العراقية وأمنها واستقرارها». وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، في بيان نشرته الجامعة على موقعها الإلكتروني، بأن «الوضع المضطرب الذي يشهده العراق خلال الفترة الأخيرة، والذي تصاعدت حدته بهذه المحاولة المشينة لاغتيال رئيس الوزراء، إنما يؤكد مجددا ضرورة تعامل الدولة العراقية بشكل حاسم مع السلاح المنفلت والمجموعات الخارجة عن القانون».

منظمة التعاون الإسلامي

من جهتها، أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بأشدّ العبارات محاولة الاغتيال الدنيئة التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي، مؤكدة أنها تتابع ببالغ الانشغال تطورات الوضع في جمهورية العراق.

وأكد الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أن هذا الهجوم عمل إرهابي يستهدف وحدة العراق وأمنه واستقراره.

وشدد على ضرورة الحفاظ على أمن جمهورية العراق وسلامتها واستقرارها ووحدة أراضيها، داعياً كافة الفاعلين السياسيين في العراق إلى التهدئة واعتماد الحوار لتجاوز الصعاب التي تمر بها بلادهم.

أمريكا

أمريكياً، أكدت الولايات المتحدة إدانتها الشديدة لاستهداف مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي بهجوم بطائرة بدون طيار، ووصفته بأنه عمل إرهابي واضح موجه إلى قلب الدولة العراقية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن بلاده «شعرت بالارتياح بنجاة الكاظمي، كما أنها تتابع الموقف عن كثب، وهناك تواصل مع قوات الأمن العراقية المنوط بها الحفاظ على سيادة العراق واستقلاله».

وأضاف أن الولايات المتحدة عرضت مساعدتها بشأن التحقيق في هذا الهجوم، موضحاً التزام واشنطن القوي تجاه الشركاء العراقيين ووقوفها مع العراق حكومة وشعباً.

الأمم المتحدة

أممياً، أدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق «يونامي» بأشد العبارات محاولة اغتيال الكاظمي، وأعربت عن ارتياحها لعدم إصابته بأذى في الهجوم الذي استهدف مقر إقامته في بغداد.

وشددت البعثة في بيان، على أنه «يجب عدم السماح للإرهاب والعنف والأعمال غير القانونية بتقويض استقرار العراق وحرف مسار عمليته الديمقراطية».