الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021
السيسي وماكرون في زيارة سابقة إلى فرنسا. ( أرشيفية)

السيسي وماكرون في زيارة سابقة إلى فرنسا. ( أرشيفية)

أجندة أعمال السيسي في فرنسا للمشاركة في مؤتمر ليبيا

تتصدر عدة ملفات أجندة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال مشاركته بمؤتمر باريس حول ليبيا، المقرر لها الجمعة، أهمها خروج المرتزقة والأجانب، و إتمام الانتخابات في موعدها.

وبدأ الرئيس السيسي، الخميس، زيارة إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في مؤتمر باريس الدولي حول ليبيا؛ تلبيةً لدعوة الرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون»، وفي ضوء العلاقات الوثيقة التي تربط مصر وفرنسا.

ويأتي مؤتمر باريس، ضمن حراك دولي يتصاعد حول ليبيا يهدف لإسراع الخُطى نحو حلحلة أزمة مستمرة منذ عقد من الزمن، والدفع بإجراء الانتخابات المقبلة في موعدها 24 ديسمبر.

ويعتزم الرئيس السيسي التركيز خلال أعمال «مؤتمر باريس الدولي حول ليبيا» على تكاتف المجتمع الدولي لمساندة ليبيا خلال المنعطف التاريخي المهم الذي تمر به حالياً، خاصةً من خلال إجراء الاستحقاق الانتخابي المنتظر في موعده المحدد في شهر ديسمبر القادم، وكذلك خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية، فضلاً عن إلقاء الضوء على الجهود المصرية الجارية في هذا الصدد على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية. بحسب بيان للمتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية المصرية.

ويتضمن برنامج زيارة السيسي إلى فرنسا عقد مباحثات قمة مع الرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون»؛ لبحث مجمل جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين والتي تشهد طفرة نوعية خلال الأعوام الأخيرة، بما يحقق المصالح المشتركة للدولتين والشعبين، فضلاً عن مواصلة المشاورات والتنسيق المتبادل وتبادل الرؤى حول عدد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. بحسب متحدث الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي.

ومن المقرر كذلك أن يعقد السيسي سلسلة من اللقاءات مع كبار المسؤولين بالحكومة الفرنسية؛ وذلك لبحث سبل دفع التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والعسكرية بين الجانبين.

و يجتمع الرئيس المصري خلال زياته إلى فرنسا بعدد من رؤساء الدول والحكومات؛ للتباحث حول دفع أطر التعاون الثنائي والتشاور حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

وفي تصريحات صحفية للسفير المصري في فرنسا، علاء يوسف، أكد أن هناك توافقاً تاماً بين مصر وفرنسا فيما يخص الملف الليبي واتفاقاً على أهمية إجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل، وضرورة خروج القوات الأجنبية والمسلحين والمرتزقة وتوحيد المؤسسة العسكرية والتسوية السياسية والتوصل لاتفاق يحقق مطالب الشعب الليبي الشقيق.

وأضاف يوسف أن المؤتمر الدولي حول ليبيا المزمع عقده، سيصدر عنه بيان مهم يجرى التباحث حوله بمشاركة كل الأطراف المشاركة في المؤتمر، بالإضافة إلى إعلان مهم سيتضمن نقاطاً واضحة لتصور المجتمعين لسبل تسوية الأزمة في ليبيا.