الاحد - 28 نوفمبر 2021
الاحد - 28 نوفمبر 2021
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس - أ ب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس - أ ب

ليبيا : زعماء العالم يدفعون باتجاه انتخابات «لا جدال ولا رجوع فيها»

تستضيف فرنسا مؤتمراً دولياً حول ليبيا، الجمعة، حيث تتجه الدولة الواقعة في شمال أفريقيا إلى انتخابات طال انتظارها، الشهر المقبل، وهي عملية اقتراع تأمل القوى الإقليمية والعالمية أن تخرج الدولة الغنية بالنفط من 10 سنوات من الفوضى.

وستشارك نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس والعديد من قادة العالم في مؤتمر باريس، ومن المتوقع أن يدفعوا باتجاه انتخابات تتمتع بالشفافية والمصداقية. كما سيحثون على انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا، كما ورد في اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم بوساطة الأمم المتحدة العام الماضي، وأنهى القتال بين الفصائل المتناحرة في البلاد.

انزلقت ليبيا في حالة من الفوضى في أعقاب انتفاضة عام 2011، التي دعمها الناتو، وأطاحت بنظام معمر القذافي، الذي حكم البلاد لفترة طويلة، وقتل لاحقاً. كانت الدولة الغنية بالنفط منقسمة لسنوات بين حكومتين متنافستين، إحداهما في العاصمة طرابلس والأخرى في الجزء الشرقي من البلاد.

ويشترك في رئاسة مؤتمر الجمعة كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وليبيا والأمم المتحدة، ويحضره مسؤولون دوليون وإقليميون رفيعو المستوى.

من المتوقع أن يضغط المشاركون من أجل عملية انتخابية «لا جدال ولا رجوع فيها»، وهو التزام مقترن بمكافحة تهريب الأشخاص والأسلحة عبر ليبيا. ومن المتوقع أيضاً أن يدفعوا باتجاه جهود ملموسة لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية، وفقاً لمكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.