الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

«رؤية القائد المتبصر» | ريم الهاشمي: زايد أرسى بحكمته دعائم الرؤية المستقبلية

قالت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، إن للنظرة الاستراتيجية الأولى والشاملة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فضلاً كبيراً فيما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة، من إنجازات حتى اليوم، كما أنها تتبنى ثقافة التسامح والاعتدال منذ عهد الشيخ زايد، وأن الإمارات متمسكة بفكر الشيخ زايد، وأن «إكسبو دبي 2020» حقق حلمه.

جاء ذلك في كلمة ألقتها الهاشمي، عبر الفيديو نيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، في ندوة بعنوان «الشيخ زايد.. رؤية القائد المتبصر»، مساء الجمعة، في إطار الدورة 42 من موسم أصيلة الثقافي الدولي، بحضور السفير الإماراتي في المغرب، العصري سعيد أحمد الظاهري.

وأضافت الهاشمي «في ظل تحضير دولة الإمارات العربية المتحدة، لعيد اتحادها الخمسين، وفي عام الاستعداد للخمسين، فإنه لا يسعنا إلا الامتنان لمؤسس دولتنا الحبيبة، ولقائد أمتنا الذي أرسى بحكمته دعائم الرؤية المستقبلية».

وتابعت: «الإمارات تحتفل بنصف قرن من الإنجاز والطموح، وبينما تتطلع إلى المستقبل بطموح وتفاؤل، فإنها تكرم ماضيها، والحلم الذي جعله زايد حقيقة يفتخر بها الشعب الإماراتي والشعب العربي».

البعد الاستراتيجي

وأبرزت «النظرة الاستراتيجية الأولى والشاملة، التي تميز بها الشيخ زايد طيب الله ثراه، منذ أن تولى رئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة، في ديسمبر 1971، كان لها الأثر الكبير في كل إنجاز إماراتي حتى اليوم».

وأفادت الهاشمي بأن «الإمارات متمسكة بالبعد الاستراتيجي، وفكر الشيخ زايد، ونظرته الاستراتيجية، التي مكنت أبناء الإمارات اليوم، من الوصول إلى الفضاء، واكتشاف كوكب المريخ».

واستطردت «منذ بداية تأسيس الدولة، حرص الوالد المؤسس على رؤية تنموية، أدت إلى إحداث تغييرات جذرية ومنهجية في التخطيط، والإدارة، والحوكمة، والتنمية المستدامة، والبيئة، وحرص على تنمية رأس المال البشري في هذه المسيرة الرائدة».

وأكدت «الرؤية المستقبلية مكنت أبناء وحكومة الإمارات العربية المتحدة من تحقيق إنجازات عالمية بالتزامن مع عام الخمسين».

تسامح واعتدال

وأردفت: «الشيخ زايد كان يرى أن السلام يعد عنصراً حيوياً في تحقيق رؤيته الاستراتيجية، من أجل الخير، ومصلحة الإنسان في الإمارات، وفي كل مكان، وعلى صعيد التسامح والتعايش السلمي، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة، تتبنى ثقافة التسامح والاعتدال منذ عهد الشيخ زايد طيب الله ثراه».

وأوضحت أن «من أبرز صفات الوالد المؤسس التعايش، والانفتاح على كل الأديان والأطياف بكل سلام، وكان لديه من السماحة واللطف ما يكفي العالم أجمع، وما يجعل منه أحد أهم رموز السلام والحكمة في كل بقاع العالم».

موطن الحلم والإنجاز

وقالت الهاشمي إن «معرض إكسبو دبي 2020 يحمل إرث الشيخ زايد، ورؤيته للعالم بأسره، من خلال استضافة أكبر حدث عالمي منذ بداية جائحة «كوفيد-19»، وأكبر حدث عالمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

وأضافت «الجناح الإماراتي في إكسبو دبي 2020 يروي قصة بعنوان موطن الحلم والإنجاز، إذ يركز الجناح، على تعزيز المشهد الثقافي الإماراتي الطموح، والتحول الباهر الذي وحد أبناء الإمارات وجعلهم يحتضنون شعوباً ينتمون إلى أكثر من 192 دولة، محققين بذلك رؤية الحالم الأول المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمة الله عليه».

وشكرت الهاشمي المغرب على مشاركته مع الإمارات في «إكسبو دبي 2020»، كما شكرت الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأسبق في المغرب، محمد بن عيسى، وتمنت التوفيق للموسم الحالي من موسم أصيلة الثقافي الدولي.

وشارك في الندوة أيضاً وكيل وزارة الثقافة والشباب الإماراتية، مبارك إبراهيم الناخي، ممثلاً لوزيرة الثقافة والشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة، نورة بنت محمد الكعبي، ورئيس مجموعة الشعبة البرلمانية للمجلس في الاتحاد البرلماني الدولي عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد، الدكتور علي راشد النعيمي، والأستاذ الجامعي في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، مراد زوين. كما شهدت الندوة بث كلمة بالفيديو للمستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة- الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة زكي أنور نسيبة.