السبت - 13 أغسطس 2022
السبت - 13 أغسطس 2022

وزير خارجية مصر يؤكد أهمية الحفاظ على الاستقرار شرقي المتوسط

وزير خارجية مصر يؤكد أهمية الحفاظ على الاستقرار شرقي المتوسط

وزير الخارجية سامح شكري مع نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليدس - أ ف ب

أكد وزير الخارجية المصرية سامح شكري، الثلاثاء، أهمية الحفاظ على الاستقرار في منطقة شرق المتوسط.

جاء ذلك خلال جلسة مشاورات بين مصر وقبرص في نيقوسيا الثلاثاء، برئاسة الوزير شكري ونظيره القبرصي نيكوس خريستودوليدس، حيث جرى بحث كافة ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دفعها قدماً، حسب ما ذكره المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية في القاهرة.

وأوضح المتحدث في بيان صحفي اليوم، أن «المشاورات تناولت مشروعات التعاون الثنائي الجارية والمقترحة خاصة في مجالات الطاقة، والزراعة، والنقل، والصحة، والثقافة، والموضوعات القنصلية، والاستثمار، وزيادة التبادل التجاري بما يعكس مستوى العلاقات بين البلدين».

وأضاف أن المشاورات شهدت أيضاً تبادلاً للرؤى حيال القضايا محل الاهتمام المشترك، حيث عرض الوزير شكري الموقف المصري حيال التطورات فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وليبيا وسورية، مؤكداً «أهمية التعاون في مجال مكافحة التغير المناخي، والجهود التي تبذلها الدولة للانتقال إلى الطاقة المتجددة والنظيفة، ومن ثم التطلع للعمل بشكلٍ مشترك لإنجاح الدورة الـ27 للمؤتمر الذي تستضيفه مصر العام المقبل».

وأعقب المشاورات توقيع وزيري الخارجية مذكرة تفاهم، بين الأكاديمية الدبلوماسية بوزارة الخارجية القبرصية ومعهد الدراسات الدبلوماسية بوزارة الخارجية المصرية من أجل تدشين برامج للتبادل والتدريب ونقل الخبرات بين الجانبين.

وكان شكري أكد في وقت سابق، دور منتدى غاز شرق المتوسط في دعم التعاون الإقليمي في مجال الطاقة بالمنطقة، مهنئاً الجانب القبرصي لقرب تسلم الرئاسة الدورية للمنتدى من مصر مطلع العام الجديد.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس، شكري في مستهل زيارة الوزير الحالية للعاصمة القبرصية نيقوسيا.

وقام الوزير شكري بتسليم رسالة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لأنستاسيادس، وذلك في إطار العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين والحرص المشترك لقيادتي البلدين على دفع تلك العلاقات قدماً.

وأوضح المتحدث أن شكري أشاد بالارتقاء بمستوى العلاقات من خلال تدشين اللجنة العليا للتعاون المصري القبرصي أثناء زيارة الرئيس القبرصي الأخيرة للقاهرة في سبتمبر الماضي، وكذا الزيارات العديدة المتبادلة بين الجانبين على مختلف المستويات، ما يعكس الرغبة المشتركة في دفع ملفات التعاون الثنائي في كافة المجالات السياسية والاقتصادية.

وأضاف أن اللقاء تناول عدداً من مشروعات التعاون المطروحة في عدة مجالات، أبرزها الطاقة والزراعة والنقل، وأهمية متابعة التعاون في مجال الربط الكهربائي خاصةً عقب التوقيع على مذكرة التفاهم في هذا الشأن في أكتوبر الماضي وما تلاها من مذكرة تفاهم ثلاثية بين مصر وقبرص واليونان للربط الكهربائي.

من جانبه، أكد الرئيس القبرصي اهتمام قبرص الكبير بتوثيق التعاون مع مصر في مختلف المجالات، والتطلع إلى تفعيل المشروعات المطروحة والبحث عن آفاق جديدة للتعاون في ظل العلاقات الوثيقة والشراكة التي تجمع البلدين.