الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
قيس سعيّد. (أ ف ب)

قيس سعيّد. (أ ف ب)

واشنطن ترحّب بإعلان الرئيس التونسي عن جدول زمني انتخابي

رحّبت الولايات المتّحدة، الثلاثاء، بخريطة الطريق التي أعلن عنها الرئيس التونسي قيس سعيّد وقرّر بموجبها إجراء استفتاء على إصلاحات دستورية في الصيف تليه انتخابات تشريعية في نهاية 2022، وذلك على الرّغم من تنديد المعارضة بتمديده لعام كامل تعليق عمل البرلمان.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان «نرحّب بإعلان الرئيس سعيّد عن جدول زمني يلحظ مساراً نحو الإصلاح السياسي وإجراء انتخابات برلمانية». وأضاف «نأمل أن تكون عملية الإصلاح شفّافة وأن تشمل تنوّع الأصوات السياسية والمجتمع المدني».

وشدّد برايس على أنّ «الولايات المتّحدة تدعم تطلّعات الشعب التونسي إلى حكومة فعّالة وديمقراطية وشفّافة تحمي الحقوق والحريات».

وكان سفراء الدول الأعضاء في مجموعة السبع المعتمدون في تونس وسفير الاتّحاد الأوروبي دعوا في بيان مشترك الجمعة إلى عودة «سريعة» لعمل المؤسسات الديموقراطية في البلاد حيث جمّد الرئيس عمل البرلمان.

ومساء الاثنين، أعلن سعيّد عن جملة قرارات مدّد بموجبها تجميد أعمال البرلمان المعلّق منذ 25 يوليو الفائت حتى إجراء استفتاء حول إصلاحات دستورية الصيف المقبل وتنظيم انتخابات تشريعية نهاية 2022.

وكان سعيّد قرّر في 25 يوليو، في خضم أزمة اجتماعية واقتصادية وبعد أشهر من الجمود السياسي، اللجوء إلى الفصل الثمانين من دستور 2014 الذي يخوّله اتخاذ «تدابير استثنائية» في حال وجود «خطر داهم» على البلاد، وأعلن بمقتضاه إعفاء رئيس الحكومة وتجميد عمل البرلمان.

وبعد ذلك بشهرين، أصدر رئيس الجمهورية في 22 سبتمبر أمراً رئاسياً قضى بتجميد العمل بقسم واسع من الدستور ومنح نفسه سلطة التشريع عبر مراسيم، وأعلن تمديد الإجراءات التي اتّخذها «حتى إشعار آخر».