الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
No Image Info

السودان: البرهان يحذر من «الانزلاق نحو الفوضى والخراب»

  • استقالة عضو بمجلس السيادة احتجاجا على التعامل مع المتظاهرين

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، حماية بلاده من «الانزلاق نحو الفوضى والخراب»، والعمل على بناء كل مؤسسات الحكم الانتقالي، وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة في وقتها المُحدد، حتى يفٌوض الشعب السوداني من يختاره لحكم البلاد، جاء ذلك خلال كلمة له، الجمعة، بمناسبة الذكرى الـ 66 لاستقلال البلاد، وفي أعقاب تظاهرات 30ديسمبر، التي أودت بحياة 5 أشخاص وإصابة العشرات من المدنيين، وأفراد من الشرطة السودانية، وصل عدد الأخيرة إلى 53 عنصرا منها.

ودعا البرهان جميع السودانيين إلى التحلي بالحكمة، وإعلاء قيمة الوطن والانتماء له فوق كل الانتماءات، والتحلي بالحكمة لمواجهة الأوضاع، التي وصفها بـ «العصيبة»، والتي تمر بها البلاد، وذكر أن حجم التحديات والمصاعب والأزمات التي تحيط بكيان السودان، تعتبر مهددات وجودية لا يمكن التغافل عنها، ولا يمكن مواجهتها إلا بالوعي التام.

وأشار قائد الجيش، إلى ضرورة تحكيم «صوت العقل»، من خلال التوافق وقبول الحوار الجاد، المفتوح أمام الجميع، موضحا أن السبيل الوحيد للحكم هو التفويض الشعبي عن طريق الانتخابات، جاء ذلك في معرض حديثه عن التنازع حول السلطة والانفراد بها وما ترتب عليه من إزهاق الأرواح وإتلاف الممتلكات وتعطيل حياة المواطنين.

وفى سياق متصل، استنكر مجلس السيادة الانتقالي بشدة، الأحداث التي صاحبت تظاهرات 30 ديسمبر، والتي أسفرت عن وقوع قتلى ومصابين، ودعا المجلس في بيان له، السلطات المختصة، إلى اتخاذ الإجراءات القانونية والعسكرية كافة، لتدارك مثل هذه الأحداث حتى لا تتكرر، مشددا على ضرورة عدم إفلات المعتدين من العقاب، كما جدد حق التظاهر السلمي، وترحم المجلس على أرواح الشهداء وتمنى الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

من ناحيته أعلن عضو مجلس السيادة، عبد الباقي عبد القادر، تقديم استقالته من منصبه، في رسالة بعثها إلى مدير مكتب رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، وذلك احتجاجا على التعامل مع المتظاهرين واستخدام العنف، مشيرا إلى أن قرار الاستقالة أمر شخصي.

وكشفت لجنة أطباء السودان المركزية، الجمعة، عن وصول عدد القتلى إلى 5 أشخاص، فضلا عن إصابة أكثر من 200 شخص بينهم 39 بالرصاص الحي، مضيفة أن عدد الضحايا وصل لـ 53 شخصا منذ أحداث 25 أكتوبر الماضي.

وعلمت «الرؤية» من مصادر، أن هناك دعوات مليونية للتظاهر خلال شهر يناير الجاري في أيام (6- 9- 13- 17- 26- 30).

نهب المساعدات

وفى سياق منفصل، أدانت وزارة الخارجية السودانية، بأشد العبارات، عمليات النهب والاعتداء، التي تعرضت لها مخازن برنامج الغذاء العالمي بولاية شمال دارفور - الفاشر، وقامت بها بعض الجماعات الخارجة عن القانون، ما أسفرت عن إتلاف معداتها ونهب محتوياتها، والتي كانت تحتوي على كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية الحيوية المخصصة للمحتاجين والمتضررين بولايات دارفور.

وشرعت اللجنة الأمنية بالولاية في تشكيل قوات مشتركة مفوضة بكامل الصلاحيات لحراسة وتأمين المخازن ومواقع سكن الموظفين، كما قامت باستعادة عدد من المسروقات، وألقت القبض على 15 من المتورطين في أعمال النهب.