الخميس - 27 يناير 2022
الخميس - 27 يناير 2022
البرهان والقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم. ( سونا)

البرهان والقائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم. ( سونا)

السودان | البرهان يلتقي مسؤول أمريكي: أبواب الحوارمفتوحة

قال رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، إن أبواب الحوار ستظل مفتوحة مع جميع القوى السياسية وشباب الثورة، بينما دعا القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم، براين شوكان، إلى أهمية الاستمرار في مسار التحول الديمقراطي، والإسراع في تشكيل الحكومة التنفيذية واستكمال بقية هياكل السلطة الانتقالية.

استمرار الحوار

وخلال اللقاء بين الذي جمع بينهما، الثلاثاء، شدد البرهان على ضرورة استمرار الحوار بين الأطراف السودانية كافة، للخروج ببرنامج وطني توافقي لإدارة الفترة الانتقالية واستكمال هياكلها، والسير في طريق التحول الديمقراطي، إلى حين إجراء انتخابات حرة ونزيهة تأتي بحكومة مدنية منتخبة تلبي تطلعات الشعب السوداني.

وبحث اللقاء بين البرهان وشوكان، العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك تطورات الأوضاع الراهنة في البلاد، إثر المتظاهرات المستمرة وفى أعقاب استقالة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك.

وشدد البرهان على ضرورة استمرار الحوار بين الأطراف السودانية كافة، للخروج ببرنامج وطني توافقي لإدارة الفترة الانتقالية واستكمال هياكلها، والسير في طريق التحول الديمقراطي، إلى حين إجراء انتخابات حرة ونزيهة تأتي بحكومة مدنية منتخبة تلبي تطلعات الشعب السوداني.

وجدد البرهان حرص الخرطوم على استمرار الشراكة والتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، في مختلف المجالات، بما يحافظ على الإنجازات التي تمت خلال الفترة الماضية والبناء عليها في المستقبل لخدمة المصالح المشتركة للبلدين.

الإسراع بتشكيل الحكومة

من جهته، دعا القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم، إلى أهمية الاستمرار في مسار التحول الديمقراطي، والإسراع في تشكيل الحكومة التنفيذية واستكمال بقية هياكل السلطة الانتقالية، وفقا لوكالة الأنباء السودانية «سونا».

وفى سياق متصل، طالب آلاف المتظاهرين في السودان، الفريق البرهان، بالتنحي من منصب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، وتسليم السلطة إلى المدنيين، نقلا عن وكالة «سبوتنيك»، في حين لا يزال يؤكد البرهان أن القوات المسلحة هي صمام أمان الوطن، وستظل متماسكة تحرس ترابه وأمنه، وتحمي الانتقال الديمقراطي، وصولاً لانتخابات حرة ونزيهة، ترضي طموحات كل السودانيين.

وكان رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، قد أعلن استقالته من منصبه الأحد، بعد عودته إليه مرة أخرى عقب إقالته في أعقاب أحداث 25 أكتوبر الماضي.

حوار وطني شامل

من جانبه أعرب رئيس حزب الأمة القومي بولاية شمال دارفور دكتور محمد ادم عبدالكريم، عن أسفه لاستقالة حمدوك، وأوضح أن البلاد تمر بمرحلة مفصلية حرجة تتطلب ضرورة عقد مائدة مستديرة لإجراء حوار وطني شامل، يجمع القوي السياسية الفاعلة كافة، لوضع خارطة طريق لمصير ومستقبل السودان، وصولا لإكمال الفترة الانتقالية والمحافظة علي الوطن من الانهيار.

وخلال مؤتمر صحفي الثلاثاء، أدان عبد الكريم، قتل المتظاهرين العزل، وللعنف المفرط الذي تم استخدامه ضدهم بالخرطوم، كما أدان الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة الفاشر وذلك بنهب مقار اليوناميد وسرقة مخازن برنامج الغذاء العالمي وبعض المؤسسات الحكومية.