الاثنين - 23 مايو 2022
الاثنين - 23 مايو 2022

حقوقيون عرب: خليفة بن زايد حلّق عالياً في سماء حقوق الإنسان

حقوقيون عرب: خليفة بن زايد حلّق عالياً في سماء حقوق الإنسان

الرئيس الإماراتي الراحل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (وام)

أكّد حقوقيون عرب أن الراحل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات قاد بلاده لمرحلة متقدمة جداً على صعيد حقوق الإنسان وترسيخ دولة المواطنة وسيادة القانون، واحترام المعاهدات الدولية التي تعتبر الدولة طرفاً فيها، ما ميز الإمارات في منطقة مليئة بالصراعات والانتهاكات والنزاعات المسلحة والجماعات الإرهابية، سائراً على خُطى أبيه الراحل مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية نبيل عبدالحفيظ، إن تاريخ الشيخ خليفة بن زايد سيظل حافلاً بالإنجازات، والتقدم الذي عاشته وتعيشه دولة الإمارات العربية المتحدة، فصاحب السمو كان امتداداً متميزاً لأبيه، واستطاع في فترة حكمه للدولة أن يحقق درجات عالية للمواطن الإماراتي على مختلف المستويات.

وأضاف عبدالحفيظ في تصريحات خاصة أن دولة الإمارات ظلت تحظى دائماً بتقديرات عالية على مستوى الرفاهية الاجتماعية والمستوى الاقتصادي، حتى صار دخل المواطن الإماراتي بين الأعلى في العالم.

وتابع بقوله «تميزت الدولة في عهد الشيخ خليفة بحالة استقرار متميزة ونمو مستمر، وأن الأسرة الحاكمة في دولة الإمارات قدمت نموذجاً متميزاً في الإدارة والحكم، والدعم الدائم للأشقاء العرب، نتمنى أن يقتدي به كثير من الحكام في منطقتنا».

من ناحيته، قال أمين المنظمة العربية لحقوق الإنسان - فرع ليبيا، الدكتور عبدالمنعم الحر، إن الإمارات أصبحت عنواناً لاحترام وصون الحقوق الإنسانية التي نصت عليها المواثيق والاتفاقيات والمعاهدات الدولية، في عهد الراحل صاحب السمو الشيخ خليفة.

وأضاف الحر، في تصريحات خاصة، أن إرادة الرئيس الراحل السياسية عززت جهود وخطط ممنهجة لتعزيز حقوق العمال والنساء والأطفال، وكل مكونات المجتمع من مواطنين ووافدين، حتى جعل من دولة الإمارات دولة رائدة في حقوق الإنسان، من خلال وضع السياسات والقوانين لحماية حقوق العمال والطفل والمرأة والسجناء.

وتابع قائلاً: في عهده تم التوقيع على اتفاقيات رئيسية لمنظمة العمل الدولية بشأن حقوق العمال، وإنشاء نظام حماية الأجور، ونظام التأمين على العمالة، لافتاً إلى أن: الإمارات حققت إعجازاً بعدم تخليها عن الأسس المعرفية للثقافة العربية، فوازنت بين الأصالة والحداثة، وهو نموذج صعب جداً، لكنها طبقته باحترافية، وأثبتت أن النهضة والأصالة ليستا تناقضين.

وقال الأمين العام للجمعية النرويجية للعدالة والسلام في أوسلو، طارق عناني، إن الراحل قدم صورة حداثية عن قوة إرادة العرب، أدهشت المتابعين في أوروبا، والذين يتخيلون أن العرب قوم متأخرون عن ركب الحضارة والتقدم العلمي.

وأضاف عناني في تصريحات خاصة، أن: دولة الإمارات العربية المتحدة تحت قيادة الرئيس الراحل، صعدت إلى المريخ كأول دولة عربية تصل لهذه المرحلة المتقدمة في البحث العلمي وعلوم الفضاء.

وأشار إلى أن الإمارات تحولت إلى واحة مستقرة لسيادة القانون، وعنوان للتسامح والتعايش بين مختلف جنسيات العالم التي تعيش على أراضيها، ما يعكس حكمة القائد الراحل، وقدرته على قيادة وطنه إلى آفاق أرحب وجعلها حديقة مزهرة وسط منطقة تعجّ بالصراعات والنزاعات المسلحة وخطر الجماعات الإرهابية.

من ناحيته، قال رئيس مؤسسة مصر السلام للتنمية وحقوق الإنسان أحمد فوقي، إن: دولة الإمارات العربية المتحدة شهدت خلال عهد الرئيس الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طفرة كبيرة على مستوى حقوق الإنسان، حيث وضعت الدولة تنمية الإنسان أولاً كهدف رئيسي لبناء الوطن، وهو ما نجحت فيه بنسبة كبيرة ومتميزة.

وأضاف فوقي في تصريحات خاصة، أن البنية التشريعية للإمارات تميزت بمرونة تعديل القوانين ومواءمتها مع التزامات الدولة بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي انضمت إليها، ما يعكس ما وصلت إليه الإمارات تحت قيادة الراحل.