الاثنين - 22 يوليو 2024
الاثنين - 22 يوليو 2024

النواب الأمريكيون يصدقون على ميزانية دفاعية تعاقب تركيا وتنشئ فرعاً جديداً للقوات المسلحة

النواب الأمريكيون يصدقون على ميزانية دفاعية تعاقب تركيا وتنشئ فرعاً جديداً للقوات المسلحة

جنود أمريكيون خلال تدريبات عسكرية في ولاية كنتاكي. (رويترز)

وافق مجلس النواب الأمريكي ولجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، على مشروع قانون الميزانية الدفاعية للعام المقبل بقيمة 738 مليار دولار، أي بزيادة 3% عن هذا العام، ويشمل إجراءات جديدة لمنافسة روسيا والصين وتشكيل قوة الفضاء التي يطمح إليها الرئيس دونالد ترامب منذ وقت طويل.

وكانت ميزانية الدفاع الأمريكية في عام 2019 المالي تبلغ 716 مليار دولار، أي أكثر بمقدار 20 مليار دولار من عام 2018.

ويدعو مشروع القانون أيضاً إلى فرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة صواريخ دفاعية روسية، ويطالب برد حازم على جهود كوريا الشمالية الرامية لتطوير أسلحة نووية.


جاء اتفاق مجلس النواب الأمريكي ولجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ على نسخة توافقية من مشروع قانون تفويض الدفاع الوطني بعد مفاوضات استمرت لشهور. ومن المتوقع إقرار مشروع القانون قبل بدء عطلة نهاية العام بالكونغرس.


يتضمن مشروع القانون 658.4 مليار دولار من أجل برامج الأمن الوطني بوزارتي الدفاع والطاقة، و71.5 مليار دولار لتمويل الحروب الخارجية الجارية، و5.3 مليار دولار للتمويل الطارئ لإصلاح الأضرار الناجمة عن الأحوال الجوية القاسية والكوارث الطبيعية.

وكانت هناك مخاوف في وقت سابق هذا العام من احتمال الإخفاق في الاتفاق على قانون تفويض الدفاع الوطني للمرة الأولى منذ 58 عاماً بسبب الانقسامات الشديدة إزاء سياسات ترامب بين مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون ومجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون.

ويشمل القانون زيادة في رواتب الجنود بنسبة 3.1%، وهي الزيادة الأكبر خلال 10 سنوات.

ومن ضمن أمور أخرى، يفرض مشروع القانون المقترح للسنة المالية 2020 عقوبات ترتبط بخطي الأنابيب الروسيين «نورد ستريم 2» و«ترك ستريم»، ويحظر التعاون العسكري مع موسكو.

وتشيّد روسيا خطي الأنابيب لتعزيز إمداداتها إلى أوروبا مع تجنب أوكرانيا. وكان أعضاء الكونغرس يحثون إدارة ترامب على بذل المزيد لوقف المشروعين اللذين شارفا على الاكتمال.

معاقبة تركيا

يحظر مشروع قانون تفويض الدفاع الوطني أيضاً نقل المقاتلات الشبح إف-35 التي تطورها شركة لوكهيد مارتن إلى تركيا. ويعبّر هذا عن وجود توافق في الكونغرس بشأن اعتبار حصول تركيا على منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400، التي تقول واشنطن إنها لا تتوافق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي وتهدد مقاتلات إف-35، صفقة كبيرة في نظر قانون العقوبات الأمريكي.

كما يؤسس مشروع القانون قوة الفضاء الأمريكية، التي ستتبع القوات الجوية وستكون الفرع السادس في القوات المسلحة الأمريكية، مما يلبي أحد أبرز مطالب ترامب.

ويتضمن مشروع القانون أيضاً سلسلة بنود تهدف للتعامل مع التهديدات المحتملة من الصين، بما في ذلك المطالبة بتقارير عن استثماراتها في الخارج وعلاقاتها العسكرية بروسيا.

وينص أيضاً على أن الكونغرس «يدعم صراحة» سكان هونغ كونغ في دفاعهم عن حقوقهم وسعيهم للحفاظ على الحكم الذاتي. ويدعم أيضاً تحسين قدرات تايوان الدفاعية.

ويدعو كذلك إلى اتباع نهج شامل إزاء تطوير كوريا الشمالية أسلحة نووية، وأيضاً إزاء التهديد الذي تمثله للقوات الأمريكية على شبه الجزيرة الكورية والحلفاء في المنطقة.

ويحظر على وزارة الدفاع (البنتاغون) خفض عدد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية عن 28 ألفاً و500 جندي ما لم تؤكد الوزارة أن ذلك من مصلحة الأمن القومي الأمريكي.