الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

البريطانيون يصوّتون في انتخابات حاسمة لـ«بريكست»

البريطانيون يصوّتون في انتخابات حاسمة لـ«بريكست»

صندوق انتخابي داخل مركز اقتراع في لندن. (رويترز)

بدأ البريطانيون الإدلاء بأصواتهم اليوم الخميس، للاختيار ما بين الخروج من الاتحاد الأوروبي بقيادة رئيس الوزراء بوريس جونسون أو تنظيم استفتاء جديد حول بريكست بقيادة زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن، في انتخابات تشريعية مبكرة ستطبع الاتحاد الأوروبي ومستقبل المملكة المتحدة لعقود.

وفتحت مكاتب الاقتراع أبوابها في الصباح، على أن تستمر عمليات التصويت حتى مساء اليوم، في بلد يراوح في مأزق بريكست منذ تصويته بنسبة 52% من أجل «الطلاق» في استفتاء جرى عام 2016.

والخروج من هذا المأزق كان تحديداً هدف جونسون حين دعا إلى هذه الانتخابات التشريعية الثالثة خلال 4 سنوات ونصف، آملاً في الحصول على الغالبية المطلقة التي يفتقر إليها لطي صفحة هذه المسألة التي تثير شرخاً كبيراً في المملكة المتحدة.


وإن كان المحافظون تقدموا على خصومهم العماليين بزعامة كوربن في استطلاعات الرأي حتى الآن، إلا أن الاستطلاعات الأخيرة تشير إلى اشتداد المنافسة بين الطرفين.


كما أن الأمطار الغزيرة المتوقعة الخميس وصولاً إلى هطول ثلوج في شمال البلاد قد تثني العديد من الناخبين عن الخروج للإدلاء بأصواتهم من أجل اختيار نواب مجلس العموم الـ650 في انتخابات تجري وفق نظام الدائرة الفردية بدورة واحدة، على أن يفوز المرشح الحاصل على أكبر عدد من الأصوات في دائرته.

وسيصدر استطلاع لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع عند إغلاقها.

وأشار آخر استطلاع للرأي نشره معهد «يوغوف» في وقت متأخر يوم الثلاثاء إلى تصدر المحافظين لنوايا الأصوات، متوقعاً حصولهم على غالبية مطلقة من 339 مقعداً، لكن هامش الخطأ فضلاً عن احتمال اختيار الناخبين للتصويت المجدي، وصعود حزب العمال في الفترة الأخيرة، كلها عوامل قد تقود إلى برلمان بلا غالبية كما في عام 2017.