الاحد - 14 يوليو 2024
الاحد - 14 يوليو 2024

«النواب الأمريكي» يقرر مساءلة ترامب.. والأخير: حقد وحسد

«النواب الأمريكي» يقرر مساءلة ترامب.. والأخير: حقد وحسد
رسمياً، بات دونالد ترامب ثالث رئيس أمريكي تتم مساءلته بعدما اتهمه مجلس النواب بإساءة استخدام سلطات منصبه وعرقلة عمل الكونغرس في خطوة تاريخية من شأنها تأجيج التوترات الحزبية في بلد يعيش انقسامات عميقة.

وبموافقة مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون على بندين لمساءلة ترامب في تصويت تم على أساس حزبي بالكامل تقريباً، يصبح الطريق ممهداً لمحاكمة تعقد الشهر المقبل في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، والذي سيكون ساحة أكثر وداً تجاه ترامب، لتحديد إن كان ينبغي إدانته وعزله من منصبه.

ووافق على بند إساءة استغلال السلطة بتأييد 230 صوتاً ومعارضة 197، بينما نال بند عرقلة عمل الكونغرس موافقة 229 ومعارضة 198.


وتعقيباً على التصويت، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام «اليوم يمثل ذروة واحدة من أكثر الأحداث السياسية المخزية في تاريخ أمتنا»، مضيفة «الرئيس واثق من أن مجلس الشيوخ سيعيد النظام والعدالة والإجراءات القانونية التي جرى تجاهلها خلال تحركات مجلس النواب. إنه مستعد للخطوات المقبلة وواثق من أنه ستتم تبرئته تماماً».


وتعد المساءلة إجراء غير معتاد للتدقيق في سلطات الرئيس منصوصاً عليه في الدستور الأمريكي ولا يطبق سوى على المسؤولين التنفيذيين الذين يرتكبون "جرائم وجنحاً خطيرة". ولم يُعزل أي رئيس بموجب ذلك الإجراء.

واتهم ديمقراطيو مجلس النواب ترامب باستغلال سلطاته بمطالبة أوكرانيا بالتحقيق مع جو بايدن النائب السابق للرئيس والأوفر حظاً لنيل ترشيح الديمقراطيين في انتخابات الرئاسة عام 2020. كما اتهموه كذلك بعرقلة تحقيق الكونغرس في تلك المسألة.

بدوره، ندّد الرئيس ترامب مساء الأربعاء خلال تجمُّع انتخابي في ميشيغان بـ"حقد" خصومه الديمقراطيين في الكونغرس، قائلاً أمام أنصاره «بينما نحن نخلق الوظائف ونقاتل من أجل ميشيغان، فإنّ اليسار الراديكالي في الكونغرس ينهشه الحسد والحقد والغضب، وأنتم ترون ما يجري الآن».