الثلاثاء - 18 فبراير 2020
الثلاثاء - 18 فبراير 2020
شخص يسير خلال العاصفة غلوريا في إسبانيا. (رويترز)
شخص يسير خلال العاصفة غلوريا في إسبانيا. (رويترز)

ارتفاع حصيلة ضحايا «غلوريا» في إسبانيا إلى 9 قتلى

ارتفعت حصيلة ضحايا عاصفة قوية ضربت إسبانيا وألحقت أضراراً واسعة في مساحات واسعة من مناطقها الساحلية الشرقية والجنوبية، اليوم الخميس، إلى 9 أشخاص، في حين كثف رجال الإنقاذ عمليات البحث عن 5 مفقودين.

وسجلت حالة الوفاة الأخيرة لرجل عُثر على جثته في نهر قرب خوربا، على بعد 70 كم شمال غرب برشلونة، وفق هيئات الإغاثة، كما أنه يجري البحث عن شخص مفقود في المنطقة نفسها.

وفي كتالونيا عثر رجال الإنقاذ في ساعة متأخرة الأربعاء، على جثة أخرى لرجل توفي بعد سقوطه في المياه في بالاموس، وهي بلدة ساحلية تبعد نحو 100 كم عن برشلونة.


وتُبذل جهود للبحث عن رجل فقد من سفينة تجارية في نفس المنطقة، فضلاً عن شخص في كادكي بالقرب من الحدود الفرنسية.

وفي وقت سابق الخميس، أكد مسؤولون محليون مصرع امرأة (75 عاماً) بعدما انهار منزلها بسبب الأمطار الغزيرة في ألكوي، وهي بلدة في منطقة آليكانتي الشرقية.

وضربت العاصفة غلوريا المنطقة يوم الأحد، حاملة معها رياحاً قوية وأمطاراً وثلوجاً غزيرة، ما أدى إلى تأثر المناطق الجنوبية والشرقية من إسبانيا قبل أن تتوجه شمالاً.

وهبت رياح عاصفة وأمواج عاتية على البلدات الساحلية، وأظهرت صور الأضرار الكبيرة التي ألحقتها الفيضانات بالمتاجر والمنازل والمطاعم هناك.

وذكرت الوكالة الوطنية للمناخ (إيميت) الأربعاء، أن العاصفة بدأت بالتراجع على الرغم من أنها أبقت كتالونيا وجزر البليار في حالة إنذار.

ومع هدوء العاصفة زار رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، اليوم الخميس، بعض المناطق التي تضررت بشدة قبل التوجه إلى جزر البليار التي سجلت مستوى قياسياً في ارتفاع الأمواج، وفق سلطة الموانئ.

ولا يزال رجال الإنقاذ في الجزر يبحثون عن 3 أشخاص، بينهم بريطاني (25 عاماً) فُقد عند أحد الشواطئ في شمال إيبيزا، وإسباني (27 عاماً) اختفى في مايوركا أثناء مزاولته رياضة التجديف.

وعثر رجال الإنقاذ على 3 جثث أخرى الأربعاء، بما في ذلك جثة رجل (67 عاماً) بالقرب من منتجع بينيدوم في جنوب شرق البلاد.

كما عثروا على جثتين في منطقة الأندلس الجنوبية، إحداهما لرجل (77 عاماً) توفي عندما انهارت عليه خيمة زراعية وسط تساقط البَرَد في مدينة نيجار، والثانية لرجل مشرد قضى بسبب انخفاض حرارة الجسم.
#بلا_حدود