الثلاثاء - 05 يوليو 2022
الثلاثاء - 05 يوليو 2022

1000 وفاة بكورونا في الصين.. «الصحة العالمية» تحذّر من تهديد خطير

تجاوزت حصيلة وفيات فيروس كورونا المتحور، يوم الثلاثاء، عتبة الألف شخص غالبيتهم العظمى في الصين، في حين تحدثت منظمة الصحة العالمية عن «تهديد خطير جداً للعالم».

وأُعلن عن أول وفاة جراء المرض الذي ظهر أولاً في ديسمبر الماضي، في مدينة ووهان الصينية. وبعد مرور شهر، حصد الوباء أرواح 1016 شخصاً في الصين (من دون هونغ كونغ وماكاو)، وفق حصيلة رسمية نُشرت يوم الثلاثاء.

وتحدثت السلطات الصحية الصينية عن 108 وفيات جديدة خلال 24 ساعة، في أكبر حصيلة وفيات يومية مسجّلة حتى اليوم، بينما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة 42 ألفاً.


وأكد مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر يجمع 400 عالم في جنيف انطلق يوم الثلاثاء، وينتهي غداً، أن «وجود 99% من الحالات في الصين سيبقى حالة طوارئ كبيرة لهذا البلد، لكن ذلك يشكل تهديداً خطيراً جداً لسائر دول العالم».


ودعا غيبريسوس كل الدول إلى إظهار «التضامن» عبر تشارك البيانات التي تملكها.

وسيعقد وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي اجتماعاً طارئاً الخميس في بروكسل لمناقشة تدابير منسقة ضد الوباء.

لكن السيناريو الذي كان يثير مخاوف، أصبح حقيقة «بريطاني لم يزر الصين في حياته التقط المرض في سنغافورة ونقله إلى أصدقائه أثناء تواجدهم في شقة في جبال الألب في فرنسا، ليتم تشخيصه في بريطانيا لاحقاً».

وبذلك يكون قد نقل العدوى بشكل عرضي إلى 11 شخصاً على الأقل. وفي هونغ كونغ، تم إجلاء أكثر من 100 شخص اليوم الثلاثاء، من برج سكني مؤلف من 35 طابقاً بسبب اكتشاف إصابة ثانية بالفيروس.