الاثنين - 24 فبراير 2020
الاثنين - 24 فبراير 2020
 وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لدى وصوله إلى مطار ميونيخ. رويترز
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لدى وصوله إلى مطار ميونيخ. رويترز

مؤتمر ميونخ للأمن يجمع كبار القادة لبحث صراعات العالم

من المقرر أن تشارك شخصيات سياسية عالمية بارزة في مؤتمر ميونخ الأمني، حيث تلقي قائمة طويلة من الصراعات بالشكوك حول قدرة السياسة الدولية على التوسط لإحلال السلام.

وينتظر حضور نحو 35 رئيس دولة وحكومة في الحدث السنوي المنعقد بمدينة ميونخ جنوب ألمانيا، والذي يبدأ اليوم الجمعة.

وتشمل قائمة الحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، فيما تشارك دول أخرى بمسؤولين بارزين منهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الخارجية الصيني وانج يي ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إضافة إلى شخصيات مثل الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ والمدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ.

وقال رئيس مؤتمر ميونخ الأمني وولفجانج إيشينجر قبل انطلاق الحدث إنه «قلق للغاية» بشأن «الفشل الذي لا يغتفر» للمجتمع الدولي في سوريا التي مزقتها الحرب، كما أعرب عن قلقه من احتمال فشل خطة السلام الليبية التي تم التوصل إليها مؤخراً في برلين.

وأوضح «لدينا المزيد من الأزمات، أزمات أكثر خطورة وأحداث مروعة أكثر مما يمكن للمرء أن يتخيلها» وهذا سيعني الكثير من العمل للمشاركين في القمة، حيث ستتواصل الاجتماعات حتى يوم الأحد المقبل.

كما يمكن أن تتأجج التوترات في الناتو خلال هذا الحدث، حيث يدفع ماكرون أوروبا لتصبح أكثر استقلالية عن الولايات المتحدة «حليفتها القوية»، بما في ذلك عبر التعاون في مجال الردع النووي.

وفي هذه الأثناء، ومع وصول الديمقراطية الأمريكية البارزة نانسي بيلوسي إلى ميونخ، سيكون هناك في المؤتمر ممثلون للمعسكرين المؤيد والمعارض للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت يتسم بالانقسام السياسي الشديد في واشنطن.

#بلا_حدود