الاحد - 20 سبتمبر 2020
الاحد - 20 سبتمبر 2020
جهود حثيثة في الدول التي وصلها فيروس كورونا للسيطرة عليه (أ ف ب)
جهود حثيثة في الدول التي وصلها فيروس كورونا للسيطرة عليه (أ ف ب)

آخر تطورات كورونا.. إيطاليا تسجل 3 وفيات والفيروس يصل إلى سويسرا

يواصل فيروس «كورونا المستجد» حصد المزيد من الضحايا والتمدد في أنحاء عدة من العالم، حيث أعلن رئيس وكالة الحماية المدنية في إيطاليا أنجيلو بوريلي، الثلاثاء وفاة 3 أشخاص آخرين بسبب الفيروس في شمال إيطاليا ليصل إجمالي الوفيات جراء أسوأ تفشٍ للمرض في أوروبا إلى 10.

وقال بوريلي للصحافيين إن الثلاثة في الثمانينات من العمر وهم من لومباردي أكثر المناطق تضرراً بالفيروس في البلاد، مضيفاً أن عدد الحالات المؤكدة بالإصابة ارتفع إلى 322 غالبيتهم في شمال إيطاليا.

جاء ذلك فيما أعلنت السلطات السويسرية الثلاثاء عن أول إصابة بالفيروس في منطقة قريبة من إيطاليا.

وذكر المكتب الفيدرالي للصحة العامة في بيان «نقل هذا الشخص إلى المستشفى وعُزل ووضعه الصحي جيد».

وكشفت هذه الحالة في كانتون تيتشينو على الحدود مع إيطاليا. والرجل سبعيني زار مؤخراً ميلانو (شمال إيطاليا) حيث أصيب بالوباء.

التحول إلى وباء

وعززت موجة جديدة من الوفيات والإصابات الناجمة عن الفيروس المستجد في إيران واليابان وكوريا الجنوبية اليوم المخاوف من تحول المرض إلى وباء لا يمكن السيطرة عليه.

ويأتي الانتشار السريع للفيروس في العديد من دول العالم مع إعلان منظمة الصحة العالمية أن الوباء وصل إلى ذروته في مركز انتشاره في الصين، حيث أدى إلى وفاة أكثر من 2,600 شخص وإصابة نحو 77 ألفاً.

تدهور خارج الصين

لكن الوضع تدهور خارج حدود الصين مع تسجيل 2,700 إصابة وأكثر من 40 حالة وفاة على مستوى العالم، ما أدى إلى فرض قيود على المسافرين الآتين من الدول المتأثرة، وإلغاء مناسبات ومباريات كرة قدم وعزل للمرضى المشتبه بإصابتهم.

وسجلت كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران زيادات حادة في الإصابات والوفيات، في حين أبلغت العديد من دول الشرق الأوسط أيضاً عن أولى الإصابات بفيروس كوفيد-19.

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية اليوم تأكيد الإصابة التاسعة لمواطنة كويتية بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) كانت ضمن القادمين من إيران.

وشدد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس على أنه لا يزال بالإمكان احتواء الفيروس، مشيداً بإجراءات العزل الصينية في العديد من المدن للمساعدة على الحد من انتشاره.

وقال «حالياً نحن لا نشهد انتشاراً عالمياً للفيروس لا يمكن احتواؤه، ولا نشهد أيضاً وفيات على نطاق واسع».

وأضاف أنه يتعين على الدول بذل كل ما في وسعها من أجل «الاستعداد لوباء محتمل»، وهو مصطلح يستخدم لوصف المرض الذي ينتشر في العديد من المجتمعات.

جهود أمريكية

وفي الولايات المتحدة، تعتزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تكريس 2,5 مليار دولار لمكافحة المرض. وتمّ حتى الآن تسجيل 53 إصابة بالفيروس في البلاد بينهم 39 شخصاً تم إجلاؤهم من الصين ومن سفينة «دايموند برنسيس».

وتحولت إيران إلى نقطة ساخنة رئيسة للفيروس مع ارتفاع حصيلة الوفيات إلى 15 شخصاً الثلاثاء، مع وفاة 3 مصابين جدد.

وسيطر القلق على دول عدة إزاء احتمال انتقال العدوى إليها، فأغلقت أرمينيا وتركيا والأردن وباكستان والعراق وأفغانستان حدودها مع إيران أو قلّصت المبادلات معها.

إلغاء مباريات

وحذر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان من أن تفشي الفيروس «خطير للغاية»، حيث ارتفع عدد الوفيات في البلاد إلى 10 وعدد الإصابات المؤكدة اقترب من 1000، وهو المعدل الأكبر خارج الصين.

وتم إلغاء أو تأجيل العديد من المناسبات مع انتشار الفيروس في الاقتصاد الـ12 في العالم، من حفلات الكاي-بوب إلى بطولة العالم في تنس الطاولة.

وفي ألمانيا، أعلنت إدارة معرض كولونيا الألماني الدولي للمعدات الصلبة اليوم الثلاثاء تأجيل إقامة المعرض إلى وقت لاحق بسبب الفيروس.

وفي الولايات المتحدة، حذرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض المواطنين الأمريكيين من «السفر غير الضروري إلى كوريا الجنوبية».

وفي اليابان توفي راكب سابق كان على متن سفينة دايموند برينسس السياحية في الثمانينات من عمره، وفقاً لوسائل الإعلام المحلية. وكان الرجل في الثمانينات من عمره.

وأظهرت الفحوص أن 700 شخص من ركاب السفينة الخاضعة للحجر أصيبوا بالفيروس.

وارتفعت الإصابات أيضاً داخل اليابان، مع ما لا يقل عن 160 إصابة حتى الآن بينها وفاة واحدة.

وأغلقت إيطاليا 11 بلدة، في حين أن مباريات كرة القدم لدوري الدرجة الأولى ودوري أوروبا ستجري بدون جمهور.

إصابات أقل

وفي الصين تم تسجيل 508 إصابات جديدة، جميعها ما عدا 9 في هوباي. وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن وضع الصين بشكل عام في طور التحسّن.

وتضيف المنظمة أن الفيروس بلغ «ذروة» في الصين ثم استقر بين 23 يناير و2 فبراير، أي بُعيد فرض الحجر الصحي على ووهان وسكانها البالغ عددهم 11 مليون نسمة.

#بلا_حدود