الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
المهاجرين على الحدود اليونانية . أ ف ب

المهاجرين على الحدود اليونانية . أ ف ب

آلاف المهاجرين يقفون على الحدود اليونانية.. واليونان تتهم تركيا بالهجوم المنظم

قالت المنظمة الدولية للهجرة: إنه في الساعات الأولى من، اليوم الأحد، تجمع حوالي 13 ألف شخص على طول الحدود بين تركيا واليونان.

وصرح رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في تركيا، لادو جفيلافا في بيان «معظم من يتحركون عبر الحدود، هم من

الرجال، لكننا نرى أيضاً، العديد من العائلات تسافر مع أطفال صغار».

وأضاف «إن درجات الحرارة تنخفض إلى ما يقرب من درجة الصفر، والرياح شديدة السوء، لذلك نحن قلقون بشأن هؤلاء الأشخاص الضعفاء المعرضين لتقلبات الطقس».

اليونان تهاجم المهاجرين

وأطلقت الشرطة اليونانية الغاز المسيل للدموع، لإبعاد مئات المهاجرين الذين احتشدوا لعبور الحدود من تركيا، يوم السبت، ورشقوها بالحجارة، وذلك مع انتقال تداعيات

الحرب في سوريا إلى أعتاب الاتحاد الأوروبي.

وتتهم اليونان أنقرة بإرسال المهاجرين إلى الحدود في «هجوم» منظم، قائلة: إنها مصرة على إبعادهم.

وقالت أنقرة، يوم الخميس، إنها لن تمنع من الآن فصاعداً مئات الآلاف من طالبي اللجوء من بلوغ أوروبا، وذلك بعد مقتل 33 جندياً تركياً في ضربة جوية بمنطقة إدلب السورية.

وفور إعلان ذلك، ظهرت حشود من المهاجرين متجهة نحو الحدود البرية والبحرية لليونان.

وكانت اليونان بوابة رئيسة لمئات الآلاف من طالبي اللجوء في 2015، و2016، لكنها أكدت على أنها لن تسمح بدخول المهاجرين، حيث قال ميخائيلس كريسوهويديس وزير الأمن العام اليوناني

للصحافيين: «لم يأتوا (المهاجرون) إلى هنا بأنفسهم، إنهم يُرسلون ويُستخدمون من جارتنا تركيا».

الرد التركي

وردت تركيا على الاتهامات اليونانية، حيث قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في تغريدة مصحوبة بصور لمئات جالسين خارج الموقع الحدودي اليوناني «انظروا من يحاضروننا بشأن القانون الدولي! إنهم يلقون قنابل الغاز المسيل

للدموع بخزي على آلاف الأبرياء المحتشدين عند بواباتهم».

وأضاف: «ليس علينا التزام لمنع الناس من مغادرة بلادنا، لكن اليونان عليها واجب معاملتهم كبشر!».

الموقف الأوروبي

وفيما يتعلق بالموقف الأوروبي، فقد قال الاتحاد: إنه يدعم اليونان وبلغاريا في حماية حدود التكتل، لكنه سعى أيضاً إلى تهدئة أنقرة.

وعبر الاتحاد الأوروبي عن تعازيه لتركيا في وفاة جنود أتراك في إدلب بسوريا، وقال: إن التكتل مستعد لزيادة الدعم الإنساني.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال، يوم السبت، إن نحو 18 ألف مهاجر عبروا الحدود من تركيا إلى أوروبا، دون أن يقدم أي أدلة حتى الآن على هذا الرقم.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 13 ألف شخص يحتشدون على الحدود اليونانية التركية، ومع غروب الشمس، كانت حافلات بمدن تركية لا تزال تستقبل أناساً يرغبون في التوجه صوب المنطقة الحدودية.

وعبر قرابة مليون لاجئ ومهاجر من تركيا إلى الجزر اليونانية عام 2015، ما أثار أزمة هجرة في أوروبا، لكن هذا المسار أُغلق تماماً تقريباً، بعد أن اتفق الاتحاد الأوروبي مع أنقرة على وقف تدفق المهاجرين في مارس 2016.

#بلا_حدود