السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021
كبير مفاوضي بريكسيت في الاتحاد الأوروبي. (رويترز)

كبير مفاوضي بريكسيت في الاتحاد الأوروبي. (رويترز)

بريطانيا والاتحاد الأوروبي يدشنان مفاوضات ما بعد «بريكسيت» في بروكسل اليوم

تبدأ في بروكسل اليوم المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، بشأن العلاقات المستقبلية المشتركة، في أعقاب خروج بريطانيا من الاتحاد يوم 31 يناير الماضي.

وأمام الجانبين فرصة حتى نهاية العام الحالي للوصول إلى اتفاق بشأن القضايا المهمة مثل التعاون الأمني والتجارة، قبل وقف تطبيق قواعد عضوية الاتحاد الأوروبي على بريطانيا.

وتهدد بريطانيا بالانسحاب من المفاوضات إذا لم تحقق تقدماً ملموساً بحلول يونيو المقبل. وبدون التوصل إلى اتفاق ستخضع العلاقات التجارية بين الجانبين للقواعد الأساسية لمنظمة التجارة العالمية، مع بدء فرض رسوم جمركية وحواجز أخرى على حركة التجارة بينهما.

ومن المقرر أن يقود محادثات وفد الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنيه، كبير مفاوضي ملف «بريكسيت»، أمام نظيره البريطاني ديفيد فورست.

ومن المتوقع استمرار الجولة الأولى من المحادثات حتى يوم الخميس المقبل، على أن يتم عقد جولات جديدة كل 3 أو 4 أسابيع.

ويعرض الاتحاد الأوروبي اتفاق تجارة حرة واسع النطاق يتجنب فرض أي رسوم أو حصص على التجارة البريطانية، بشرط موافقة بريطانيا على ما يسمى بالالتزامات العادلة، التي تمنعها من عدم الالتزام بالمعايير الأوروبية في مجالات مثل الدعم الحكومي للشركات والبيئة وقوانين العمل.

في المقابل تشدد الحكومة البريطانية على أن المفاوضات تستهدف استعادة بريطانيا للسيادة الاقتصادية والسياسية، بما في ذلك حقها في فرض قواعدها الخاصة، مضيفة أنه ليس من مصلحة بريطانيا تقليص القواعد والمعايير.

وفي حين تريد بروكسل اتفاقاً واحداً شاملاً لتنظيم العلاقات مع لندن في كل المجالات، تقترح الأخيرة عدة اتفاقيات مستقلة.

كما توجد خلافات بين الجانبين بشأن قضايا مثل حقوق الصيد وآلية تسوية المنازعات ودور محكمة العدل الأوروبية.

#بلا_حدود