الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021
وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان.(أ ف ب)

وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان.(أ ف ب)

لودريان يوجه رسالة حازمة لتركيا بشأن المهاجرين

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الأربعاء، أن أوروبا لن «ترضخ للابتزاز» الذي تمارسه تركيا في قضية الهجرة وستظل حدودها «مغلقة» أمام المهاجرين الذين ترسلهم أنقرة.

وقال أمام أعضاء الجمعية الوطنية «لن يرضخ الاتحاد الأوروبي لهذا الابتزاز.. حدود اليونان ومنطقة شنغن مغلقة وسنضمن بقاءها مغلقة، فلْتكن الأمور واضحة».

في غضون ذلك، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل إن التكتل الأوروبي يمكن أن يعمل مع تركيا للتعامل مع الصراع في سوريا.

وجاءت تصريحات بوريل بعد محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فيما حذر من أن قرار أنقرة بفتح حدودها مع أوروبا يقوّض الثقة.

وكتب بوريل عبر موقع تويتر بعد يومين من المحادثات في أنقرة، بينها محادثات مع وزراء الخارجية والدفاع والداخلية الأتراك، مولود جاويش أوغلو، وخلوصي أكار، وسليمان صويلو: «تمثل الإجراءات التي اتخذتها تركيا من جانب واحد عائقاً أمام تطوير علاقات الثقة المطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى. لا يمكن تعريض حياة الأشخاص للخطر».

وبحث الجانبان تقديم الاتحاد الأوروبي المزيد من المساعدة لتركيا لمواجهة «التحديات الناجمة عن الموقف في سوريا»، وفقاً لبيان الاتحاد الأوروبي. ويتوقع الاتحاد الأوروبي بدوره أن «تفي أنقرة بالتزاماتها» بموجب اتفاق الهجرة المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016.

وأعلن التكتل أيضاً عن مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 170 مليون يورو (189 مليون دولار) لصالح الأشخاص الأكثر عرضة للخطر في سوريا، ومن بينها 60 مليون يورو للتعامل مع الأزمة شمال غرب البلاد.

#بلا_حدود