الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
 الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوسا. (أيه. بي).

الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوسا. (أيه. بي).

زعماء وجنرالات يعملون من «المنزل».. كورونا يضرب نخبة العالم

في مقر إقامته الخاص وسط العاصمة البرتغالية لشبونة، يدخل الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوسا، الثلاثاء، يومه الثالث من الحجر الصحي الطوعي منتظراً مرور أيام الحجر الـ14 بسرعة للعودة إلى ممارسة مهامه الرئاسية الاعتيادية.

في تاريخ الدولة الواقعة جنوب غرب أوروبا، تعد هذه الحادثة الأولى التي يجد فيها رئيس البلاد نفسه مجبراً على العمل من المنزل بسبب مخاوف إصابته بالفيروس، إلا أنها ليست حادثة الحجر الصحي الأولى لرئيس دولة، على الأقل خلال الأسابيع القليلة الماضية.

في منغوليا على بعد 8323 كم من البرتغال، استأنف رئيس البلاد خالتما باتولغا عمله، اليوم الثلاثاء، عقب رفع لجنة الطوارئ المحلية الحجر الصحي الذي فُرض عليه لمدة 14 يوماً بعد زيارة سريعة إلى الصين في 27 فبراير.

وبالعودة إلى لشبونة، خضع الرئيس البرتغالي لفحوص أولية، الأحد، أثبتت عدم إصابته، إلا أنه أدخل العزل الطوعي بعدما اتضح أن تلميذاً من مدرسة قامت مجموعة من طلابها بزيارة إلى القصر الرئاسي، نُقل إلى المستشفى للاشتباه بإصابته بالفيروس.

الفيروس ينخر طهران

خلال الأيام الأخيرة تتالت الأخبار من مختلف العواصم العالمية، متحدثة عن إصابات في صفوف العديد من السياسيين، مع تفشي المرض في أكثر من 100 دولة وتسجيل 114 ألف حالة.

وتتصدر إيران قائمة الدول من حيث إصابات السياسيين، إذ تشير البيانات المتوفرة إلى أن عدد نواب البرلمان الإيراني المصابين تجاوز 23 نائباً، فيما نعت طهران العديد من الشخصيات السياسية الكبيرة بسبب كورونا.

وأعلنت إيران عن وفاة البرلمانيين محمد علي رمضاني وفاطمة رهبر، ووفاة فرزاد تذري المساعد السياسي السابق للحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى كل من السياسي محمد رضا تشمني، وآية الله هادي خسروشي، والدبلوماسي حسين شيخ الإسلام.

وشملت قائمة الإصابات المتداولة النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهان جيري، ونائبة الرئيس معصومة ابتكار، ووزير العدل السابق مصطفى بور محمدي، والنائبين محمود صادق ومجبت زلنوري، إضافة إلى نائب وزير الصحة إراج حريرشي.

أوروبا تحت رحمة كورونا

وفي إيطاليا التي تعد بؤرة الوباء الثانية بعد الصين، مع 9172 حالة، أعلن عن إصابة رئيس أركان الجيش في البلاد سيلفاتور فارينا، ورئيس منطقة بيدمونت، ألبيرتو سيريو، بالفيروس.

وفي فرنسا التي سجلت 1412 حالة حتى الآن، أُعلن عن إصابة وزير الثقافة فرانك ريستر الذي سيسيّر وزارته عن بعد، فيما شهد البرلمان الفرنسي إصابة 55 نائباً بالفيروس.

وفي بلجيكا أصيب أحد موظفي منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالفيروس، ليرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة هناك إلى 239 حالة.

لا فحوص لترامب

أما في الولايات المتحدة التي لا يزال إجمالي الإصابات فيها بحدود 755 حالة، فأكد الجيش الأمريكي أن قائده في أوروبا، اللفتنانت جنرال كريستوفر كافولي، ربما يكون قد تعرض للفيروس، وهو يعمل عن بعد في الوقت الراهن.

وقرر 5 أعضاء في الكونغرس الدخول في الحجر الصحي الطوعي، بعدما تعرضوا للفيروس بدون أن تظهر عليهم أعراض.

إلى ذلك، أكد البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب لم يخضع لأي فحص لكشف احتمال إصابته، وذلك إثر الكشف عن تواصله شخصياً مع أعضاء الكونغرس الخاضعين حالياً للحجر الصحي.
#بلا_حدود