الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

«مخازن طائرة وناقلات جثث».. جيوش العالم تخوض حرب «كورونا»

من الولايات المتحدة إلى تونس ومن باكستان إلى النمسا، نُقل الجنود من الثكنات وساحات التدريب والقتال إلى شوارع المدن ومعابر الحدود، لخوض معركة جديدة عنوانها «حرب فيروس كورونا المستجد».

وخلال الأيام الأخيرة وجد ملايين الجنود أنفسهم أمام مهام جديدة، شملت نقل جثث الموتى في إيطاليا، وبناء المستشفيات الطارئة في فرنسا، وحتى تحويل الشاحنات العسكرية إلى خراطيم رش عملاقة للمطهرات في مصر.



مخازن طبية طائرة



وفي الصين، وبعد تفشي الوباء الجديد في إقليم هوبي، أرسلت بكين أكثر من 10 آلاف جندي إلى هذه المقاطعة، وكرست خطوط إمداد الجيش وسائله لمواجهة الأزمة الطارئة.

No Image



ومن ضمن الوسائل العسكرية التي لعبت دوراً بطولياً في المعركة ضد «كورونا» طائرات النقل العسكري الصينية خصوصاً طائرة «واي - 20»، التي تعد من أضخم طائرات النقل العسكري في العالم.

وحسب موقع «ناشيونال إنترست» الأمريكي فإنه و«بينما كان دورها الأساسي، هو تزويد الطائرات الشبحية بالوقود في الجو، فإن تلك الطائرة كان لها دور محوري في نقل الشحنات الطبية بسرعة كبيرة إلى ووهان، منذ أن بدأت مشاركتها في العملية منتصف فبراير الماضي».



تجارب علمية مكثفة



وفي أمريكا، أعلنت وزارة الدفاع، في السادس مارس الجاري، البدء في تجارب على لقاحات جديدة ضد فيروس كورونا، مؤكدة أن العاملين في مختبرات القوات البرية بدؤوا التجارب على الفئران بالتعاون مع مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منه (CDC)، ومجموعة من المؤسسات، والأوساط الأكاديمية.

وفي سياق متصل، أعلن البنتاغون الأربعاء أنه جمد لمدة شهرين كل تنقلات العسكريين الأمريكيين حول العالم، وسيسري القرار على نحو 900 ألف عنصر في القوات المسلحة الأمريكية منتشرين في الخارج.

ولمواجهة الأزمة ميدانياً، نشرت الولايات المتحدة وحدات من الحرس الوطني في عدة ولايات.



بناء مستشفيات عملاقة



وفي فرنسا، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون عن عملية عسكرية محلية لمساعدة نظام الرعاية الصحية على التعامل مع وباء كورونا، كما أمرت باريس بسحب قواتها في العراق.

وأشرف الجيش الفرنسي على بناء وتجهيز مستشفيات عملاقة لاستقبال المصابين في فرنسا.

No Image



عمليات دفن جماعي

في نيجيريا، أعلن الجيش استعداده لعمليات نقل قسري للمرضى إلى المستشفيات وتطبيق قيود على الحركة لاحتواء الوباء.

وسيقوم كذلك باستئجار معدات استعداداً «لاحتمال القيام بعمليات دفن جماعي».

ووضع الجيش خططاً لحماية مخزونات أكبر دول أفريقيا من حيث عدد السكان (200 مليون نسمة)، من عمليات النهب المحتملة.



تأمين الكمامات

تحدثت تقارير إعلامية عن فقدان الجيش الألماني 6 ملايين كمامة تم طلبها ضمن جهود مواجهة كورونا، وأشارت التقارير إلى أن الشحنة اختفت في مطار بكينيا قبل تسليمها للجيش، فيما نفت وزارة الدفاع الألمانية الخبر.

وكان الجيش الألماني قد وجه باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للمساهمة في معركة بلاده ضد كورونا، عبر تأمين مختلف الاحتياجات والمعدات اللازمة بسرعة وفاعلية.



تعديلات على الشاحنات العسكرية

أعلنت مصر حظراً للتجول اعتباراً من الأربعاء لمدة أسبوعين، فيما يشارك الجيش بقوة في معركة البلاد ضد «الفيروس الجديد».

وفي هذا الصدد، نشرت الرئاسة المصرية صوراً للرئيس عبد الفتاح السيسي وهو يتفقد شاحنات أدخل الجيش تعديلات عليها لتحمل معدات ضخمة وخراطيم لرش المطهرات.

فيديو - تفقد السيد الرئيس نماذج لمعدات التطهير والتعقيم التي طورتها القوات المسلحة بالتعاون مع وزارة الدولة للإنتاج الحربي

Posted by المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية-Spokesman of the Egyptian Presidency on Tuesday, March 24, 2020



طلب المساعدة



طلبت القوات المسلحة الإسبانية الثلاثاء الماضي من حلف شمال الأطلسي (ناتو) تقديم المساعدة الإنسانية لإسبانيا في مكافحة فيروس كورونا، عبر توفير إمدادات طبية تشمل 450 جهاز تنفس، و500 ألف علبة فحص سريع، و500 جهاز تهوية و1,5 مليون قناع وجه.



حماية ونقل السلع



قررت النمسا استدعاء 3 آلاف فرد من وحدات الجيش الاحتياطي، لأول مرة في تاريخ البلاد الحديث، سوف يحلون محل الجنود النظاميين، الذين تم توسيع مهامهم مؤخراً لتشمل مجالات مختلفة مثل حماية مقار البعثات الدبلوماسية والأماكن الحيوية والمساعدة في نقل وتحميل السلع الغذائية.



تكثيف الدوريات



أمرت تونس بنشر عدد أكبر من القوات العسكرية في كامل البلاد مع تكثيف الدوريات ووضع نقاط أمنية وعسكرية في كل الأماكن، وذلك لفرض الحجر الصحي العام.

مساعدة الإدارات المحلية



نشرت باكستان الاثنين الجيش عبر البلاد لتطبيق قرار إغلاق منافذ البلاد الحدودية.

وقالت وزارة الداخلية إن قوات الجيش والقوات شبه العسكرية تنتشر في الشوارع لمساعدة الإدارات المدنية المحلية.



نقل الجثث

وفي سابقة هي الأولى في تاريخها، وبسبب عدم وجود مساحات كافية للدفن، نقلت حافلات تابعة للجيش الإيطالي توابيت ضحايا فيروس كورونا من بومبارديا، شمالي البلاد، إلى مدن إيطالية أخرى، حتى يتسنى حرق الجثث.



التحقق من الجاهزية

أعلنت روسيا أنه واعتباراً من 25 مارس، سيتم التحقق من استعداد الجيش لحل المشكلات المرتبطة بفيروس كورونا.

وحسب بيان رسمي، «سيجري التحقق من جودة إدارة القيادة العسكرية والاتصالات بين وحدات الجيش، والقوات الجوية، وقوات الصواريخ الاستراتيجية، ووحدات مكتب سلامة القوات الكيميائية، والقوات الهندسية، ومنظمات الدعم الطبي الفردية».

#بلا_حدود