الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020
No Image

هل تبرعت «المافيا» فعلاً لمواجهة كورونا؟

مع تفشي وباء فيروس كورونا في إيطاليا تم على نطاق واسع تداول خبر قيام زعماء المافيا في هذا البلد الأوروبي بتقديم تبرعات للحكومة لمواجهة الوباء الذي حصد أرواح أكثر من 7500 إيطالي.

وبالتزامن مع انتشار هذا الخبر على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، تم تداول خبر عن مبادرة مماثلة قامت بها عصابات البرازيل لدعم الجهود الحكومية في مواجهة تفشي الفيروس الجديد.

لكن ما مدى صحة هذين الخبرين «الغريبين»؟، هذا ما بحثنا عنه في الصحافة الأجنبية لنخلص إلى أن أحدهما لا يوجد له أي ذكر من مصدر موثوق، فيما كان الثاني صحيحاً في جزء منه.

في إيطاليا، لم تتبرع أي من أجنحة المافيا الإيطالية للدولة، إذ لم تقدم «ندرانجيتا» التي تعد الأقوى عالمياً أو نظيرتها الصقلية «كازا نوسترا» على أي خطوة من هذا القبيل، بل على العكس حذرت مصادر إعلامية أوروبية من استغلال المافيا للوضع الحالي للتوسع وزعزعة النظام السياسي في إيطاليا.

وعلى الميدان، نجحت السلطات الإيطالية، الأسبوع الماضي، في ظل حظر التجول المفروض بسبب جائحة كورونا في إلقاء القبض على بعض عناصر المافيا، حيث أوقفت شرطة إقليم «كالابريا» أحد أخطر عناصر عصابات «ندرانجيتا» التي تنشط في المنطقة منذ عقدين من الزمن.

أما في البرازيل، فقد نشرت وسائل إعلام محلية ودولية أخباراً عن قيام عصابات منظمة في تولي مسؤولية فرض الحجر الصحي على السكان.

وحسب تقرير لـلـ «غارديان» فإن مافيا تهريب المخدرات البرازيلية قررت أخذ زمام المبادرة متهمة الحكومة بالتراخي في القيام بدورها في حماية السكان من خطر تفشي الوباء الجديد.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر العصابات فرضوا حظر تجول في مناطق داخل مدينة ريو دي جانيرو، ومنعوا السكان من الخروج إلى الشوارع والاجتماع في الأماكن العامة، وذلك في ظل تزايد حالات الإصابة المسجلة بالفيروس في البرازيل وامتناع الحكومة، حسبهم، عن اتخاذ تدابير صارمة لمواجهة الأزمة.

#بلا_حدود