الاثنين - 25 مايو 2020
الاثنين - 25 مايو 2020
No Image

روسيا تعلن التوصل لعلاج فعال لفيروس كورونا

أعلنت الوكالة الفيدرالية الروسية للطب والبيولوجيا عن تمكنها من تطوير دواء لعلاج المرض الذي يسببه فيروس كورونا «كوفيد-19»، على أساس عقار «مفلوكوين» المضاد للملاريا، وفقاً لـ«روسيا اليوم».

وقالت الوكالة، في بيان لها، إن المركز العلمي الإنتاجي «فارم زاشيتا» التابع لها، «نجح في وضع خطة لعلاج عدوى فيروس كورونا على أساس عقار «مفلوكوين» المضاد للملاريا، مستفيداً من التجربتين الصينية والفرنسية».

وأضافت أن الدواء الجديد «يمنع بانتقائية عالية الاعتلال الخلوي الناجم عن فيروس كورونا، ويمنع تكاثره، فيما يعيق تأثير «المفلوكوين» الكابح للمناعة، تنشيط الاستجابة الالتهابية التي يسببها الفيروس».

وأكدت أن «إضافة المضادات الحيوية من مجموعة الماكروليد والبنسلين الاصطناعي إلى نظام العلاج لا تؤدي إلى إصابة المريض بالالتهابات البكتيرية الفيروسية الناجمة عن «عدوى ثانوية» فحسب، بل تعمل على زيادة تركيز المادة في بلازما الدم والرئتين، ما يتيح توفير علاج فعال للمرضى».

وأضاف البيان أن خبراء مركز «فارم زاشيتا»، طوروا أسلوب العلاج هذا مع مراعاة توصيات منظمة الصحة العالمية، مشيراً إلى أن الوكالة تقدمت إلى وزارة الصحة الروسية بمقترح إدراج الدواء والخطة العلاجية في توصياتها المنهجية بشأن الوقاية والتشخيص والعلاج من عدوى فيروس «كوفيد-19».

وأكدت الوكالة في ختام البيان أن اعتماد العلاج الجديد بما في ذلك للوقاية من الفيروس، سيتيح تجاوز ذروة تفشي الوباء وإحكام السيطرة عليه بفعالية مستقبلاً.

وبرزت العديد من التجارب في مختبرات العالم، مع تسارع الجهود للوصول إلى مصل واق وعلاج معتمد للفيروس القاتل، وسلّط تقرير لوكالة فرانس برس، الضوء على المنهجية التي تستند إليها التجارب السريرية في عدد من الدول الأوروبية، لأربعة علاجات تجريبية ضد الفيروس الذي لا يتوفر له علاج في الوقت الحاضر.

ومن بين هذه التجارب السريرية التجربة «ديسكوفيري» وتشمل 3200 مريض أوروبي في فرنسا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورج والمملكة المتحدة وألمانيا وإسبانيا، كما يمكن أن تنضم إليها دول أخرى، ويتلقى كل من المرضى المشاركين في التجربة واحداً من العلاجات الأربعة قيد الاختبار، لا يقرره الطبيب، بل يتم اختياره عشوائياً بواسطة الكمبيوتر، ويجب أن يتوافر عاملان في كل مركب أساسيّ يتم اختباره، وهما الفاعلية وقدرة المريض على تحمله، وفق التقرير.



وأوضح البروفيسور برونو لينا، الاختصاصي في علم الفيروسات بالمستشفى الجامعي في ليون، أنه كلما كان المصاب في مرحلة مبكرة من المرض، كان وجود الفيروس محدوداً أكثر، وبالتالي «إن كنا نريد أن يكون للمركب مفعول ضد الفيروس، فعلينا معالجة المريض به في مرحلة مبكرة جداً»، ما إن تثبت أي من التجارب «تفوق إحدى الوسائل العلاجية الأربع، سيكون في الإمكان اقتراح استخدامها على الهيئات المنظمة المعنية بتصاريح استخدام الأدوية في فرنسا والعالم»، بحسب ما قال الخبراء.



وفي وقت سابق، أكد عمدة العاصمة الروسية، سيرجي سوبيانين، أن أجهزة لتبسيط وتسريع تشخيص الإصابة بفيروس «كورونا» ستدخل الخدمة قريباً، كما أعلنت رئيسة هيئة حماية المستهلك الروسية، آنا بوبوفا أنه سيتم تسجيل اختبار جديد للكشف عن فيروس كورونا سيساعد في تحديد الأشخاص الذين اكتسبوا مناعة ضد مرض «كوفيد-19».

وأعلنت شركة أمريكية أنها ابتكرت جهازاً «محمولاً» قادراً على تحديد إصابة الشخص بفيروس كورونا المستجدّ في خمس دقائق، أو تأكيد عدم إصابته في 13 دقيقة، وقالت مختبرات «أبوت» في بيان إن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية أعطتها الإذن للبدء في إنتاج هذه الأجهزة التي ستتمكن من توفيرها للعاملين في مجال الرعاية الصحية في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

#بلا_حدود