الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
شخص يرتدي قناعاً واقياً في نيويورك. (أ ب)

شخص يرتدي قناعاً واقياً في نيويورك. (أ ب)

نيويورك.. فقراء «المدينة التي لا تنام» يدفعون ثمن تفشي كورونا

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن فقراء نيويورك هم أكثر من دفع ثمن تفشي فيروس كورونا المتحور في المدينة التي تعد مركز انتشار الوباء في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن فيروس كورونا المتحور عصف بمدينة نيويورك بالكامل، وأغلق المدارس، وأفرغ الشوارع، وحول الملاعب إلى مستشفيات مؤقتة، لكن البيانات التي نشرها مسؤولو الصحة في المدينة يوم الأربعاء تشير إلى أن الوباء يضرب الأحياء منخفضة الدخل بشدة.

أظهرت البيانات أنه خلال الشهر الأول من تفشي الفيروس في المدينة - مركز أزمة كورونا في أمريكا - كان العديد من الأحياء التي شهدت أكثر حالات الإصابة بالفيروس المؤكدة في المناطق ذات أدنى متوسط للدخل​. وشملت أكبر النقاط الساخنة المجتمعات في جنوب برونكس وغرب كوينز.

تقدم البيانات، التي جمعتها وزارة الصحة والصحة العقلية في مدينة نيويورك، اللمحة الأولى من تفشي الفيروس الذي أصاب أكثر من 40 ألف شخص وقتل أكثر من 1000 في المدينة خلال الشهر الأول.

انتشر فيروس كورونا تقريباً في كل أرجاء المدينة، واجتاح بعض الأحياء الأكثر ثراء، بما في ذلك بعض أجزاء من مانهاتن وجزيرة ستاتن، ولكن قد يكون ذلك بسبب توفر اختبارات الفيروس في تلك المناطق.

تكون الأنماط أكثر وضوحاً عند تحليل البيانات للأشخاص الذين زاروا 53 غرفة طوارئ في المدينة مع «أعراض شبيهة بالإنفلونزا» التي هي السمة المميزة لفيروس كورونا.

على مدى 4 سنوات الماضية، كان هناك في المتوسط ​​9250 زيارة ذات صلة بالإنفلونزا لغرف الطوارئ في مارس. لكن تضاعف العدد 3 مرات إلى حوالي 30 ألفاً في مارس الماضي.

وأشارت جيسيكا جستمان، عالمة الأوبئة في جامعة كولومبيا في مانهاتن، إلى أن الأكثر تضرراً هم المهاجرون والسكان ذوو الدخل المنخفض والذين يعيشون مع عائلات كبيرة في شقق صغيرة ولا يمكن عزلهم في المنزل.

وأضافت جستمان «أعتقد للأسف أن هذا يوضح مدى الدمار الذي يمكن أن يكون».

وقال الخبراء في نيويورك، إن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يزورون غرف الطوارئ الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، ربما لديهم فيروس كورونا.

وقال بروس فاربر، رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى نورث شور الجامعي، وهو جزء من نورثويل هيلث، أكبر مزود للرعاية الصحية في ولاية نيويورك: «لقد أوقفنا بالفعل اختبار الإنفلونزا. من شبه المؤكد أن أي شخص مصاب بمرض الإنفلونزا لديه كورونا».

تقع العديد من غرف الطوارئ ذات أكبر زيادات في أعداد المرضى الذين يعانون من أعراض تشبه الإنفلونزا في كوينز، وهي المنطقة التي تحتوي على أكبر عدد من حالات فيروس كورونا المؤكدة.

ولدى نيويورك حالات مؤكدة أكثر بكثير من أي مدينة أخرى في الولايات المتحدة.

كما تم إدخال أكثر من 8500 شخص إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا في مدينة نيويورك. ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم في الأسابيع المقبلة.

لكن المسؤولين يأملون في أن القيود التي تفرضها الدولة على التباعد الاجتماعي ربما تكون قد بدأت أخيراً على الأقل في إبطاء انتشار الفيروس.

#بلا_حدود