الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020
No Image

اعتقال طبيبة روسية يثير الشكوك حول التكتم عن الإصابات الحقيقية بكورونا

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقارير تفيد عن قيام السلطات في روسيا باحتجاز طبيبة روسية تدعى أنستاسيا فاسيلفيا، كانت تحاول توصيل أقنعة وقفازات وإمدادات طبية أخرى إلى مستشفى محلي في بلدة ريفية فقيرة.

وبحسب نيويورك تايمز فإن الطبيبة هي زعيم نقابة أطباء مستقلة وهي تنتقد الكرملين باستمرار، وسبق أن قامت بتوجيه اتهامات للحكومة الروسية بالتلاعب بالأعداد الحقيقية لإصابات كورونا.

ومثلت الدكتورة فاسيليفا أمام المحكمة يوم الجمعة بتهمة عصيان أوامر الشرطة وانتهاك قيود الحجر الصحي. وقد أُطلق سراحها مساء الجمعة بعد أن أمرت بدفع غرامة صغيرة.

وأدانت ناتاليا زفياجينا مديرة منظمة العفو الدولية في روسيا اعتقال الدكتورة فاسيليفا واعتبرت أن السلطات الروسية تخشى من الانتقادات التي تزعم تلاعبها بأعداد الإصابات.

وأثار اعتقال الدكتورة فاسيلفيا وهي اختصاصية عيون العديد من الانتقادات ضد روسيا، وزادت من الشكوك حول تلاعب السلطات الروسية بأرقام الإصابات، حول جاهزية نظام الرعاية الصحية في روسيا للتعامل مع الوباء.

وقال دميتري سوكولوف وهو مسعف في مستشفى أوكولوفا ورئيس الفرع الإقليمي لتحالف الأطباء التابع للدكتورة فاسيلفيا إن المستشفى لم يعلن عن تسجيل أي حالات بالفيروس لكن الموظفين قلقون بشدة بسبب النقص الحاد بالأقنعة والمعدات الأخرى.

ومؤخراً نشر مجموعة من الأطباء في مستشفى يقع في سانت بطرسبرغ، وهي ثاني أكبر مدينة في روسيا، مقطع فيديو يناشدون الجمهور بتقديم المساعدة في الحصول على معدات طبية لعلاج مصابي الفيروس التاجي.

فيما قالت ماريا باخلدينا وهي رئيسة الأطباء في المستشفى لوسائل إعلام روسية أن ما تم تداوله غير صحيح وأن المستشفى مجهز بالكامل.

ووجه أليكس نافالني وهو أبرز زعماء المعارضة في روسيا اتهامات للسلطات الروسية مؤخراً بالكذب حول عدد الاختبارات التي أجرتها، مؤكداً أنه نتيجة لذلك سيكون عدد الإصابات أعلى بكثير مما تم الإبلاغ عنه.

فيما أكدت السلطات الروسية أنها كثفت بشكل كبير إجراء الاختبارات وأجرت أكثر من 545 ألف اختبار.

وكانت الطبيبة التي تم اعتقالها قد أنشأت تحالف الأطباء في العام الماضي لمواجهة ادعاءات الكرملين التي تنص على إجراء تحسينات كبيرة في النظام الصحي.

ووفقاً لاستطلاع رأي أجراه مركز ليفاندا الروسي، انخفضت شعبية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخراً من 69% إلى 63%.

#بلا_حدود