الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020
حرائق مستعرة بالمنطقة العازلة المحظورة حول محطة تشيرنوبل. (رويترز)
حرائق مستعرة بالمنطقة العازلة المحظورة حول محطة تشيرنوبل. (رويترز)

لليوم الرابع.. محاولات السيطرة على حريق قرب محطة تشيرنوبل مستمرة

يواصل رجال الإطفاء في المنطقة العازلة المحظورة حول محطة تشيرنوبل في شمال أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، ولليوم الرابع على التوالي، الكفاح للسيطرة على حرائق غابات في المنطقة.

وقالت خدمة الطوارئ الرسمية، في بيان، إن رجال الإطفاء تمكنوا من السيطرة على أكثر من نصف الحريق منذ يوم أمس، لتصبح مساحة الحريق اليوم نحو 10 هكتارات فقط.

وأضافت الخدمة الاتحادية أنه يبدو أن مستويات الإشعاع عند المعدل المقبول، وذكرت في بيان أن نحو 120 من رجال الإطفاء يشاركون اليوم في جهود الإطفاء.

وقال المسؤول البيئي البارز إيجور فيرسوف، في بيان مطلع الأسبوع، إن الإشعاع في المنطقة غير المأهولة تقريباً أعلى 16 مرة من المعدلات الطبيعية.

ويجري التحقيق مع شاب «27 عاماً»، ويقطن في بلدة قريبة من المنطقة العازلة، للاشتباه في أنه أشعل حريقاً واحداً على الأقل من بين الحرائق التي يكافح رجال الإطفاء منذ أيام للسيطرة عليها.

ووفقاً لبيان للشرطة، فإنه يعتقد أن هذا الشخص، الذي قد يواجه عقوبة السجن 5 سنوات، كان يقوم بحرق حشائش وقمامة، إلا أنه لم يتمكن من السيطرة على الحريق بسبب الرياح القوية.

ويعتبر الانفجار الذي وقع بمفاعل تشيرنوبل، الواقع على مسافة نحو 100 كيلومتر إلى الشمال من كييف، هو أسوأ كارثة نووية في التاريخ.

وبدأت أوكرانيا في تسهيل جولات سياحية إلى الموقع عام 2011 بعد تراجع مستويات الإشعاع التي تسببت فيها الكارثة إلى مستويات وصفتها الحكومة بأنها مسموح بها.

وسجلت أوكرانيا العام الماضي أكبر عدد من السياح إلى المنطقة العازلة لتشيرنوبل، القريبة من حدودها الشمالية مع بيلاروس، حيث زارها أكثر من 100 ألف شخص.

#بلا_حدود