السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
No Image Info

علماء: كارثة بمعدل وفيات كورونا تنتظر بريطانيا

خلصت نتائج دراسة جديدة نشرت في صحيفة الغارديان أن المملكة المتحدة ستشهد كارثة بأعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في أوروبا.

وتوقع محللو بينات الأمراض الرائدون في العالم أن المملكة المتحدة ستصبح الدولة الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا في أوروبا، وتوقع المحللون أن يصل معدل الوفيات لأكثر من 40% في بريطانيا من إجمالي الوفيات في جميع أنحاء القارة.

وبحسب معهد القياسات الصحية والتقييم في سياتل، فإن بريطانيا ستشهد 66 ألف حالة وفاة جراء كوفيد -19 بحلول أغسطس، إضافةً إلى ما يقارب 3000 آلاف إصابة في اليوم، وذلك بناء على الارتفاع الحاد بعدد الوفيات الذي شهدته بريطانيا في وقت مبكر من تفشي المرض.

ويزعم المحللون أيضاً أن مناقشات الحكومة حول استراتيجية «مناعة القطيع» أدت إلى تأخير اتخاذ تدابير الإغلاق والتباعد الاجتماعي في بريطانيا، والتي تم تطبيقها في 23 مارس الماضي، وكان عدد الوفيات حينها قد وصل إلى 54 وفاة، مقارنة مع دول أخرى في أوروبا كانت قد طبقت الإجراءات منذ تسجيل أول حالة وفاة كالبرتغال.

وقال البروفيسور نيل فيرغسون من كلية إمبريال كوليدج، إن الأرقام التي تنبأ بها معهد القياسات الصحية والتقييم جاءت بناءً على عدد حالات المصابين في مراكز الرعاية الصحية وعدد الأسرَّة المستخدمة داخل المستشفيات وعدد الوفيات.

كما استن معهد القياسات الصحية والتقييم في الدراسة، على العبء العالمي للمرض بحساب الحاجة المحتملة للقبول في المستشفيات وأسرة العناية المركزة والوفيات المتوقعة في بلدان أوروبا.

وبالنظر إلى الإجراءات التي اتخذتها بريطانيا للحد من انتشار المرض، يرى علماء المعهد أن بريطانيا ستصل إلى ذروة الإصابات في غضون 10 أيام، أي في 17 أبريل القادم، وفي هذه المرحلة ستحتاج البلاد إلى أكثر من 102 ألف سرير مستشفى، وبحسب IHME فإن عدد الأسرة المتاحة في بريطانيا مايقارب 18 ألف أي أن هناك نقصاً بحوالي 85 ألف سرير.

أما بالنسبة لأسرة العناية المركزة توقع المحللون أن تحتاج المرحلة المقبلة من تفشي الفيروس في بريطانيا إلى 24500 سرير، إنما يتوفر فقط 799 سريراً، كما أن ستكون هناك حاجة لما يقارب 21 ألف جهاز تنفس اصطناعي.

وفي ذروة تفشي الفيروس ستشهد بريطانيا 2932 حالة وفاة في اليوم، وفقاً للتوقعات، وبحلول 4 أغسطس سيصل عدد الوفيات إلى أكثر من 66 ألف حالة، بشكل وسطي.

كما أشارت الدراسة إلى أنه في نفس التاريخ سيصل عدد الوفيات في إسبانيا إلى 19209 حالة وفاة، وفي إيطاليا 20300 وفرنسا 15058 حالة، نظراً لأن هذه الدول فرضت إجراءات أكثر صرامة من المملكة المتحدة.

قال معهد IHME إن العدد المرتقب للوفيات في المملكة المتحدة كان مدفوعاً بثلاثة عوامل: ما حدث في البلدان الأخرى بسبب الوباء، مثل إيطاليا وإسبانيا، وما حدث حتى الآن في المملكة المتحدة.

#بلا_حدود