الثلاثاء - 14 يوليو 2020
الثلاثاء - 14 يوليو 2020
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين. (إيه بي أيه)
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين. (إيه بي أيه)

أورسولا.. السيدة التي عَرضت 825 مليار دولار لإنقاذ أوروبا

أشادت وسائل إعلام أوروبية بدور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في «لم شمل الأوروبيين» وتوحيد جهودهم في مواجهة التداعيات الكارثية لوباء فيروس كورونا المستجد، خصوصاً على الصعيدين الاقتصادي والسياسي.

وأكدت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية أن جهود السياسية الألمانية أسفرت عن النتائج المنتظرة لتعزيز الوحدة والتضامن الأوروبي.

وقالت إن أورسولا «وضعت على الطاولة 750 مليار يورو (825 مليار دولار) لمساعدة القارة على الخروج من المأزق المالي الناجم عن أزمة كورونا»، في خطوة «تاريخية» تعيد «الثقة بمستقبل المشروع الأوروبي».

واعتبرت صحيفة «ليبيراسيون» الفرنسية أن الخطة الجديدة تعزز «مشروع الفيدرالية الأوروبية» وتعد نقطة تحول في تاريخ الاتحاد والتضامن الأوروبي.



بدورها، قالت وكالة الأنباء الألمانية إن «الاتحاد الأوروبي اعتاد على الإحباط وخيبة الأمل عندما يحاول بلورة تعامل جماعي مشترك مع أي أزمة اقتصادية كبيرة» إلا أن «خطاب أورسولا أمام البرلمان الأوروبي، أمس الأربعاء، بشأن مشروع إنشاء صندوق التعافي الأوروبي يمكن أن يكون خطاباً تاريخياً».

ونقلت الوكالة عن المحلل الإيطالي فرديناندو جيوجليانو قوله «إذا توصلت دول الاتحاد إلى اتفاق على شيء قريب مما طرحته أورسولا فسيمثل ذلك تحولاً جذرياً».

وعرضت رئيسة المفوضية مشروع الصندوق بقيمة 750 مليار يورو، في انتظار الموافقة عليه بالإجماع داخل «الاتحاد»، فيما يحتمل أن تعارضه دول «الرباعي المقتصد» وهي الدنمارك والنمسا وهولندا والسويد، والتي تتهم دول الجنوب «المتعثرة» بالإسراف في استخدام التمويلات.

وتعتزم المفوضية وفقاً للمشروع اقتراض مبلغ من أسواق المال الدولية لتوزيعه على الدول الأعضاء خلال الفترة من 2021 إلى 2024، بحيث تحصل الدول الأشد تضرراً، على الجزء الأكبر من التمويل.

ويتوقع أن تكون إيطاليا وإسبانيا أكثر المستفيدين من الصندوق، على أن ترد المفوضية الأموال للدائنين من خلال ميزانيتها على مدى فترة تصل إلى 4 عقود.

وولدت السياسية الألمانية عام 1958، وتنتمي لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وتشغل منصبها الحالي على رأس المفوضية الأوروبية منذ نوفمبر 2019، وتولت قبل ذلك منصب وزيرة الدفاع، وهي أول امرأة تشغل هذين المنصبين، إضافة إلى ذلك كانت تُعتبر من ضمن المرشحين البارزين لخلافة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

#بلا_حدود