الأربعاء - 15 يوليو 2020
الأربعاء - 15 يوليو 2020
No Image

دراسة: «كمامة المنزل» مفتاح النجاح في احتواء الوباء

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة الطبية البريطانية، أهمية ارتداء الكمامات داخل المنزل لمنع انتقال العدوى بفيروس كورونا المستجد بين أفراد الأسرة الواحدة.

وتشير نتائج الدراسة، بناء على مقابلات مع أسر صينية أجراها أطباء وأكاديميون في أستراليا والصين والولايات المتحدة، إلى أن كبح انتشار الفيروس داخل المنازل يعد أمراً حاسماً لاحتواء الوباء بشكل أوسع.

وأوضح المشرفون على الدراسة أن البحث يظهر أن ارتداء الكمامات في المنزل «فعال بنسبة 79% في منع انتقال العدوى قبل ظهور الأعراض عند أول شخص مصاب».

وجرى خلال الدراسة مقابلة 460 فرداً من 124 عائلة في بكين لدى كل عائلة منهم حالة إصابة واحدة مؤكدة على الأقل بفيروس كورونا بشأن التدابير الوقائية الداخلية المستخدمة قبل وبعد ظهور الأعراض وثبوت إيجابية نتائج الفحوصات لدى أول فرد من الأسرة.

وشهدت 41 عائلة من بين الـ 124 عائلة حالة إصابة أخرى واحدة على الأقل بكوفيد-19 بعد الإصابة الأولى. وحذر واضعو الدراسة من أن الكمامات «لم تكن واقية بمجرد ظهور الأعراض».

ويؤكد مركز بكين لمكافحة الأمراض، أنه من الضروري احترام «الإجراءات الاحترازية مثل استخدام الكمامات، والتطهير والتباعد الاجتماعي داخل المنازل لمنع تفشي الوباء.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بأنه «إذا كنت بصحة جيدة، وتعتني بشخص مصاب بكوفيد-19، فما عليك سوى ارتداء كمامة».

وبشكل منفصل، تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن «ارتداء كمامة طبية يمكن أن يحد من انتشار بعض الأمراض الفيروسية التنفسية، بما في ذلك كورونا المستجد».

#بلا_حدود