الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021
No Image Info

حكومة أردوغان تشن حملة اعتقالات تعسفية ضد متهمين بالانتماء لحركة غولن

أصدر الادعاء العام في إسطنبول مذكرات اعتقال الثلاثاء بحق 118 عسكرياً بحجة تأيديهم للمعارض التركي المقيم بالولايات المتحدة فتح الله غولن، فيما تواصل حملتها على شبكة تلقي تركيا باللوم فيها في محاولة انقلاب فاشلة عام 2016.

وتنفذ حكومة أردوغان حملة مستمرة على من تشتبه بأنهم من أنصار كولن، المقيم بالولايات المتحدة، منذ محاولة الانقلاب التي سقط فيها 250 قتيلاً.

وينفي كولن الذي كان يوماً حليفاً للرئيس رجب طيب أردوغان أي صلة له بتلك المحاولة.

وقال المكتب إنه طلب القبض على 76 من قوات الجيش والأمن ومن المدنيين في عملية أخرى بعدما توصل إلى أنهم استخدموا هواتف عامة للاتصال بأعضاء الشبكة، ومن هؤلاء 74 في الخدمة.

واشتملت أوامر الاحتجاز أسماء أعضاء بالقوات البرية والجوية والبحرية، إضافة إلى ضابط برتبة كولونيل وثلاثة برتبة لفتنانت.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية أن 72 من المشتبه بهم اعتقلوا في مداهمات متزامنة في 35 محافظة في أنحاء تركيا لعلاقتهم المزعومة بشبكة غولن.

وذكرت الوكالة أن الشرطة تبحث عن 46 مشتبهاً به آخرين.

وقالت الوكالة إن 98 من المشتبه بهم الذين استهدفتهم مذكرات الاعتقال يعملون حالياً في الجيش واثنين منهم من المدنيين.

ومنذ محاولة الانقلاب، تم اعتقال حوالي 77 ألف شخص وتم فصل حوالي 130 ألفاً آخرين، بمن فيهم أفراد عسكريون، من وظائف الدولة في الحملة المستمرة على أنصار شبكة غولن.

وينفي غولن، الذي يعيش في المنفى القسري في الولايات المتحدة منذ عام 1999، ضلوعه في محاولة الانقلاب التي أودت بحياة نحو 250 شخصاً وإصابة حوالي 2000 آخرين.

ومنذ محاولة الانقلاب، تم سجن حوالي 80 ألفاً إلى حين محاكمتهم وفصل نحو 150 ألفاً من موظفي الدولة ومن الجيش وغيرهم أو أوقفوا عن العمل.

#بلا_حدود