الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
No Image Info

استخدمها لأغراض سياسية.. أسقف كنيسة واشنطن تندد بزيارة ترامب

انتقدت أسقف الكنيسة الأسقفية في واشنطن الرئيس دونالد ترامب بشكل حاد لزيارته كنيسة سانت جون التاريخية المقابلة للبيت الأبيض حيث رفع إنجيلاً بعد أن أخلت السلطات المنطقة من المحتجين السلميين.

الأسقف ماريان بود، التي تنتمي كنيستها الأسقفية لكنيسة سانت جون، قالت في بيان مساء الاثنين إنها «غاضبة» من زيارة ترامب، وأشارت إلى أنه لم يصل أثناء وجودها في الكنيسة، الشهيرة بزيارات الرؤساء الحاليين المتكررة منذ بداية القرن الـ19 لها.

وقالت بود في مقابلة بعد بيانها عن زيارة ترامب الذي نشره الحساب الرسمي للكنيسة الأسقفية على تويتر «لقد أخذ رموزاً مقدسة لتقليدنا ووقف أمام منزل الصلاة متوقعاً تماماً أنها ستكون لحظة احتفالية».

وأضافت «لم يكن هناك شيء أفعله سوى التنديد بذلك» داعية للتركيز على «جروح أعمق للأمة» وسط استمرار الاحتجاجات ضد الظلم العرقي.

وقالت بود إن الكنيسة «تفاجأت تماماً» بالزيارة «دون النظر لأن هذا مكان مقدس يستخدم لأغراض مقدسة». وأوضحت أنها تعتقد أنه لتسهيل بيان ترامب هناك، استخدم الغاز المسيل للدموع في المنطقة بين البيت الأبيض والكنيسة.

فيما تأججت الاحتجاجات في أنحاء البلاد بعد قتل الشرطة لجورج فلويد في مينيابوليس، عانت سانت جون من ضرر طفيف ليلة الأحد جراء حريق في قبو الكنيسة. وأشارت بود «معاناتنا طفيفة» مقارنة بالأعمال التي دمرها النهب الأخير، فيما دافعت عن أهداف المحتجين السلميين الذين يردون على مقتل فلويد.

وقالت: «نستطيع إعادة بناء الكنيسة. نستطيع استبدال أثاث دار رعاية»، مشيرة إلى المنطقة المتضررة. واستدركت «لكننا لا نستطيع إعادة الحياة لرجل».

رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية، مايكل كاري، أصدر بيانه الخاص قائلاً إن ترامب «استخدم مبنى الكنيسة والإنجيل المقدس لأغراض حزبية سياسية».

وأضاف كاري، وهو أول أمريكي من أصل أفريقي يتولى منصب رئيس الأساقفة الأمريكيين «لقد ارتكب ذلك في وقت ألم وأذى عميق في بلادنا، وفعله لم يساعدنا أو يعالجنا».

#بلا_حدود