السبت - 11 يوليو 2020
السبت - 11 يوليو 2020

المتظاهرون في أمريكا تحدوا حظر التجول والشرطة تعتقل الآلاف

اعتقلت الشرطة الأمريكية أكثر من تسعة آلاف شخص في الاحتجاجات المتواصلة في أنحاء البلاد بعد عشرة أيام من مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد بيد شرطي أبيض.

وفي مظاهرات اتخذت طابعاً سلمياً إلى حد كبير بعد أيام من الاحتجاجات العنيفة، تحدى المتظاهرون في نيويورك وفي لوس أنجلوس حظر التجول، مع تسجيل عدد أقل من أعمال النهب والتخريب من الليالي السابقة، رغم المواجهات مع الشرطة وتهديدات الرئيس دونالد ترامب المصمم على إعادة فرض النظام ملوحاً باستخدام الجيش.

ورشق متظاهرون، اليوم الأربعاء، الشرطة بزجاجات المياه في محيط البيت الأبيض الذي شهد عودة مكثفة للمحتجين مجدداً. وفي ولاية نيويورك، تم منع المتظاهرين من اجتياز جسر بروكلين، بحسب «سكاي نيوز عربية».

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن الشرطة اعتقلت 9300 شخص على الأقل فيما يظهر حجم التدخل الأمني ضد المحتجين.

واعتبر البابا فرنسيس، أن أي شكل من أشكال العنصرية «غير مقبول»، معلقاً على مقتل جورج فلويد، مندداً في الوقت نفسه بأعمال العنف خلال التظاهرات التي تلت.

كما واجهت الولايات المتحدة انتقادات من حلفائها، من بينهم ألمانيا وبريطانيا وأستراليا.

ولفظ فلويد أنفاسه بعدما ظل شرطي أبيض جاثماً بركبته على رقبته لعدة دقائق يوم 25 مايو الماضي، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا ليشعل من جديد قضية وحشية الشرطة ضد الأمريكيين من أصل أفريقي قبل 5 أشهر من انتخابات الرئاسة التي تجرى في نوفمبر المقبل.

وتظاهر عشرات الآلاف في شوارع مدن أمريكية رئيسة، يوم الثلاثاء، في تحدٍ لمناشدات رؤساء البلدية، ولحظر التجول الصارم، ولإجراءات أخرى تهدف إلى وقف الاحتجاجات.

وخرجت مسيرات حاشدة في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا ونيويورك وكذلك في العاصمة واشنطن قرب المتنزه الذي أُجلي المتظاهرون عنه، الاثنين، لإفساح الطريق أمام الرئيس دونالد ترامب حتى يسير من البيت الأبيض إلى كنيسة قريبة لالتقاط صورة.

وفي هيوستن تظاهر عشرات الآلاف، يوم الثلاثاء، وقال سيلفستر تيرنر، رئيس بلدية المدينة الواقعة في ولاية تكساس، مخاطباً المحتشدين الذين قدّر عددهم بنحو 60 ألف شخص إن «هذا اليوم لا يتعلق بالبلدية بل بعائلة جورج فلويد... نريدهم أن يعرفوا أن جورج لم يمت هباء».

وأعلنت ولاية مينيسوتا أولى الخطوات العملية استجابة لطلبات المحتجين مع فتح تحقيق حول شرطة مينيابوليس. وسينظر التحقيق في احتمال حصول «ممارسات تمييزية منتظمة» على مدى السنوات العشر الماضية، وفق تغريدة كتبها الحاكم تيم والتز.

وسيوارى فلويد الثرى صباح الثلاثاء المقبل في هيوستن، المدينة التي نشأ فيها والتي تقيم فيها عائلته، على أن يسجّى جثمانه فيها طوال ليل الاثنين لكي يتسنّى للجمهور إلقاء الوداع عليه.

#بلا_حدود