الاثنين - 19 أبريل 2021
الاثنين - 19 أبريل 2021
تم بيع 2.1 مليون قطعة سلاح في أمريكا زيادة على المتوسط بين مارس ومايو فقط. (رويترز)

تم بيع 2.1 مليون قطعة سلاح في أمريكا زيادة على المتوسط بين مارس ومايو فقط. (رويترز)

أمريكا.. فوضى السلاح تغتال أحلام مئات الأطفال سنوياً

تحصد «فوضى» حيازة السلاح في أمريكا سنوياً أرواح نحو 1500 طفل في المتوسط، غالبيتهم يسقطون في قضايا إطلاق نار «منزلي»، وفق تقديرات مركز غيفورد الأمريكي للقانون.

وخلال الأيام الماضية علت أصوات الأمريكيين المطالبين بوضع حد لهذه «الفوضى» بعد سلسلة حوادث قتل بالرصاص تزامنت مع احتفالات الولايات المتحدة بيوم الاستقلال في الرابع من يوليو الجاري.

وأسفرت هذه الحوادث عن مقتل 160 شخصاً وإصابة 520 آخرين بجروح، من بينهم أطفال لم يتجاوزا السادسة من العمر، وذلك في عدد من المدن الأمريكية الكبرى.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن عمدة مدينة شيكاغو لوري ليغتفوت قوله إن الأمر الأكثر إثارة للحزن في هذه «الفوضى» هو العدد المتزايد من الضحايا الأطفال والذين تم «تدمير أحلامهم بفوهة بندقية».

وفي الفترة بين الثاني من شهر يوليو الجاري والخامس منه، سجلت شرطة شيكاغو 47 حالة إطلاق نار، أدت إلى إصابة 87 شخصاً، من ضمنهم 13 قاصراً، وفقاً لصحيفة «وول ستريت جورنال».

ونتيجة لزيادة أعداد حوادث إطلاق النار داخل المدينة التي تعتبر الثالثة من حيث عدد السكان في الولايات المتحدة، اعتبر بعض الكُتاب الأمريكيين أن «شيكاغو تحولت من مدينة الرياح، اللقب الذي تشتهر به أمريكياً، إلى مدينة الدم».

وشهدت المدينة حوادث إطلاق نار في الشارع أمام محال للوجبات السريعة، وتورط في بعضها شرطيون، وكان بعضها ذا منحى عنصري، فيما تم تسجيل حوادث على أساس نزاع بين أفراد.

وفي ولاية جورجيا، أعلن الحاكم الجمهوري بريان كيمب فرض حالة الطوارئ بعد تسجيل 75 حادث إطلاق نار في غضون الأسابيع القليلة الماضية.

وفقاً لمصادر إعلامية أمريكية تميزت الأشهر الأخيرة بإقبال كبير على شراء الأسلحة في الولايات المتحدة، حيث يشير موقع «ذ تريس» المختص في متابعة قضايا انتشار السلاح وحوادث العنف، إلى أنه تم بيع 2.1 مليون قطعة سلاح زيادة على المتوسط العادي في الفترة بين مارس ومايو فقط.

وحسب دراسة لجامعة كاليفورنيا، فإن الزيادة الملحوظة في شراء الأسلحة خلال الأشهر القليلة الماضية ترتبط بتسجيل 775 إصابة متوسطة وقاتلة مؤخراً.

#بلا_حدود