الخميس - 13 أغسطس 2020
الخميس - 13 أغسطس 2020
وزير الصحة البريطاني. (رويترز)
وزير الصحة البريطاني. (رويترز)

بريطانيا لن تشارك في برنامج أوروبا لتطوير لقاحات كورونا

أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أمس، أن بريطانيا قررت عدم الانضمام إلى برنامج شراء اللقاحات الأوروبية لمرض «كوفيد-19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد، حيث إنها «تحرز تقدماً أكثر» في برنامجها الخاص.

كشفت المفوضية الأوروبية النقاب عن استراتيجيتها للقاحات الشهر الماضي، بهدف تعزيز عملية تطوير لقاح فعال، وضمان أن يكون بسعر معقول في دول الاتحاد الأوروبي، عبر «اتفاقية الشراء المسبق» مع منتجين أفراد.

وقال هانكوك لراديو «تايمز» إننا «اخترنا عدم الانضمام إلى خطة الاتحاد الأوروبي بشأن شراء اللقاحات»، موضحاً أن «السبب هو أنه (البرنامج الأوروبي) ما كان سيسمح لنا بأن يكون لنا رأي بشأن اللقاحات التي يتم شراؤها أو السعر أو الكمية أو موعد التسليم».

من ناحية أخرى، قال السفير تيم بارو، الممثل البريطاني الدائم لدى الاتحاد الأوروبي، في رسالة بعث بها إلى المفوضية الأوروبية، أمس، إن التوقيع على الانضمام للبرنامج من شأنه أن يمنع المملكة المتحدة من متابعة موازية للمفاوضات مع موردي اللقاحات المحتملين.

وأضاف بارو: «أكدت المفوضية أيضاً أنه من غير الممكن للمملكة المتحدة أن يكون لها دور في تشكيل قرارات الإدارة بشأن أي الشركات المصنعة التي سيتم التفاوض معها، أو السعر، أو الكميات أو جداول التسليم المتفاوض بشأنها».

ووضع فيروس كورونا موقف المملكة المتحدة للتعاون مع أقرب جيرانها تحت الأضواء. ففي الأيام الأولى للجائحة، أثار قرار بعدم المشاركة في برامج الاتحاد الأوروبي للحصول على أجهزة التنفس الصناعي ومعدات الحماية الشخصية، رغم أن المملكة كانت تواجه نقصاً في تلك المعدات، المزاعم بأن الوزراء يفضلون أيديولوجية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على إنقاذ الأرواح.

#بلا_حدود