الخميس - 13 أغسطس 2020
الخميس - 13 أغسطس 2020
ارتفاع حالات كورونا في شرق أوروبا يفرض قيوداً جديدة. (أ ب)
ارتفاع حالات كورونا في شرق أوروبا يفرض قيوداً جديدة. (أ ب)

ارتفاع حالات كورونا في شرق أوروبا يفرض قيوداً جديدة

تواجه دول شرق أوروبا موجات متزايدة من عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ما يؤدي إلى تدابير تقييدية جديدة مثل الاستخدام الإجباري لأقنعة الوجه في كرواتيا، وحظر السفر أو الحجر الصحي، التي تفرضها المجر.

قالت السلطات المجرية، اليوم الأحد، إنها ستضع البلدان في 3 فئات - الأحمر والأصفر والأخضر - بناء على معدل الإصابة بالفيروس، وستفرض قيوداً، بما في ذلك حظر الدخول والحجر الإلزامي، اعتماداً على البلد الذي يأتي منه الناس.

قال جيرجلي جولياس كبير موظفي رئيس الوزراء فيكتور أوربان «نرى إشارات مقلقة بشأن زيادة عدد الحالات في الدول المجاورة وأوروبا والعالم بأسره».

يحظر على الأجانب من دول الفئة الحمراء - تلك التي لديها معدل مرتفع من العدوى، بما في ذلك ألبانيا وأوكرانيا وبيلاروسيا وعملياً كل من آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية والوسطى - الدخول، بينما يتعين على المواطنين المجريين الذين يصلون من تلك المواقع البقاء في الحجر الصحي لمدة أسبوعين أو حتى يصبح الاختبار سلبياً مرتين، بفارق 48 ساعة عن كل اختبار.

سيتعين على المجريين والأجانب الذين يصلون من دول الفئة الصفراء - والتي تشمل، من بين دول أخرى بلغاريا والبرتغال ورومانيا والسويد، بالإضافة إلى بريطانيا وروسيا وصربيا واليابان والصين والولايات المتحدة - الحجر الصحي لمدة أسبوعين، ولكن سيُسمح لهم بالخروج إذا كانت نتائج اختبارهم سلبية للفيروس: مرة واحدة للمجريين، أو اختبارين سلبيين بفارق 48 ساعة في حالة الأجانب.

قال جولياس إن القواعد الجديدة ستدخل حيز التنفيذ الأربعاء وستتم مراجعتها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

أعلنت رومانيا عن ارتفاع جديد في عدد الإصابات السبت، مع 698 إصابة، في حين تم الإبلاغ عن 456 حالة إصابة جديدة، يوم الأحد.

سجلت صربيا 354 إصابة جديدة السبت، على الرغم من تزايد الشكوك حول دقة الأرقام.

رسمياً، يوجد في البلاد أكثر من 18000 حالة إصابة مؤكدة و382 حالة وفاة منذ مارس، مع تحذير السلطات الصحية من أن المستشفيات الصربية ممتلئة تقريباً بسبب الطفرة الأخيرة في الحالات.

كرواتيا، التي يعد ساحلها البحر الأدرياتيكي وجهة سياحية رئيسية، ستجعل ارتداء الأقنعة إلزامياً في المتاجر اعتباراً من يوم الاثنين، في حين سيتعين على موظفي المطاعم، وليس الزبائن، ارتداء أغطية الوجه.

كما أن العدوى في ارتفاع في الهند، التي لديها أكبر عدد من الحالات بعد الولايات المتحدة والبرازيل، مع زيادة قياسية بلغت 28637 حالة تم الإبلاغ عنها خلال الـ24 ساعة الماضية حيث أعلنت السلطات إغلاقاً لمدة أسبوع بدءاً من يوم الثلاثاء في بنغالور، مركز التكنولوجيا الرئيسي، في جنوب البلاد، حيث توجد مكاتب شركات التكنولوجيا الكبرى مثل مايكروسوفت وأبل وأمازون.

كما أبلغت كوريا الجنوبية عن ارتفاع في عدد الإصابات حول العاصمة سيؤول ومدن رئيسية أخرى، مع 44 حالة إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

يؤثر الوباء أيضاً على الانتخابات في أوروبا.

في بولندا، التي تجري انتخابات إعادة رئاسية يوم الأحد بين أندريه دودا الحالي المحافظ ورافال ترزاسكوفسكي، عمدة وارسو الليبرالي المؤيد للاتحاد الأوروبي، يجب على الناخبين ارتداء الأقنعة والقفازات، والحفاظ على التباعد الاجتماعي واستخدام المطهرات اليدوية. يمكنهم استخدام أقلامهم الخاصة لتمييز بطاقات الاقتراع. ويتم تطهير صناديق الاقتراع بانتظام ويتم تهوية مراكز الاقتراع.

وضعت إجراءات أمان مماثلة للانتخابات في منطقتين شماليتين في إسبانيا، لكن السلطات في كل من إقليم الباسك وغاليسيا حظرت أكثر من 400 شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس من مغادرة منازلهم للتصويت.

أيدت المحكمة العليا الإسبانية القرار في حكم صدر يوم الجمعة رداً على شكوى من أحزاب المعارضة في المنطقتين.

في الولايات المتحدة، كان هناك ارتفاع في وفيات الفيروس التاجي، مدفوعة بالوفيات في الولايات في الجنوب والغرب، حيث ارتفع المتوسط المتداول لمدة 7 أيام للوفيات المبلغ عنها يومياً من 578 قبل أسبوعين إلى 664 في 10 يوليو - لا يزال أقل بكثير مما بلغت الارتفاعات في أبريل - وفقاً لتحليل أسوشيتد برس للبيانات من جامعة جونز هوبكنز.

عادة ما تحدث وفيات كورونا بعد عدة أسابيع من إصابة الشخص لأول مرة. توقع الخبراء أن تشهد الولايات التي شهدت زيادة في الحالات وأن دخول المستشفيات، في مرحلة ما، سيرتفع معدل الوفيات أيضاً.

هذا ما يحدث الآن.

قال ويليام هاناج باحث الأمراض المعدية في جامعة هارفارد: «إنها تتزايد باستمرار... إنها تتزايد في الوقت الذي توقعته».

يتوقع الباحثون الآن ارتفاع عدد الوفيات لبضعة أسابيع على الأقل، لكن يعتقد البعض أن العدد ربما لن يرتفع بشكل كبير كما حدث في الربيع.

اقرأ أيضاً: مسبار الأمل.. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود