الخميس - 13 أغسطس 2020
الخميس - 13 أغسطس 2020
وزيرا خارجية الدنمارك وإسبانيا يتبادلان تحية كورونا. (أ ف ب)
وزيرا خارجية الدنمارك وإسبانيا يتبادلان تحية كورونا. (أ ف ب)

«ملف تركيا» يهيمن على أول اجتماع مباشر لوزراء أوروبا منذ تفشي كورونا

يعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التركيز على القضايا المثيرة للأزمات في اجتماعهم المقرر، اليوم، وهو أول لقاء مباشر لهم منذ تفشي فيروس كورونا.

وقال مفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن «أهم نقطة نقاش» ستكون علاقات الاتحاد الأوروبي مع تركيا. وأضاف «أنتم تعلمون أن تلك العلاقات مع تركيا ليست جيدة في الوقت الحالي».

جدير بالذكر أن عدة قضايا تساهم في توتر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ابتداء من وضع حقوق الإنسان في البلاد إلى الخلافات حول التنقيب في شرق البحر المتوسط، والجدل بشأن تحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد.

ومن بين القضايا الأخرى التي سوف يتم مناقشتها، الوضع السياسي في فنزويلا وقانون الأمن القومي الذي أقرته الصين بالنسبة لهونغ كونغ.

واقترحت بعض الدول اتخاذ إجراءات ضد الصين رداً على فرض قانون الأمن القومي.

وأعربت السويد عن دعمها لمقترح فرنسي-ألماني يدعو لاتخاذ إجراءات ضد الصين.

وقالت وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند قبل الاجتماع «يتعين علينا أن نرد».

اقرأ أيضاً: مسبار الأمل .. من الألف إلى الياء

#بلا_حدود