الجمعة - 18 سبتمبر 2020
الجمعة - 18 سبتمبر 2020
كشف بحث جديد، أن عدداً قياسياً من المواطنين الأمريكيين تخلوا عن جنسيتهم الأمريكية، وتوقع أن يتزايد هذا الاتجاه - الرؤية
كشف بحث جديد، أن عدداً قياسياً من المواطنين الأمريكيين تخلوا عن جنسيتهم الأمريكية، وتوقع أن يتزايد هذا الاتجاه - الرؤية

لهذا السبب.. عدد قياسي من الأمريكيين يتخلون عن جنسياتهم وتوقعات بالمزيد

كشف بحث جديد، أن عدداً قياسياً من المواطنين الأمريكيين تخلوا عن جنسيتهم الأمريكية، وتوقع أن يتزايد هذا الاتجاه.

ونقلت شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية الأمريكية عن البحث، الذي أجرته شركة Bambridge Accountant المختصة في المعاملات الضريبية للمغتربين الأمريكيين والبريطانيين، ومقرها نيويورك، أن أكثر من 5800 أمريكي تخلوا عن جنسيتهم في الأشهر الستة الأولى من عام 2020، مقارنة بـ2072 أمريكياً تخلوا عنها في عام 2019.

واعتمدت الشركة على فحص البيانات العامة بأسماء الأمريكيين الذين يتخلون عن جنسياتهم، والتي تنشر من قبل الحكومة الأمريكية كل 3 أشهر.

وقال أليستر بامبريدج، وهو شريك في Bambridge Accountant، إن هؤلاء الأشخاص هم في الأساس غادروا الولايات المتحدة بالفعل بعدما فاض بهم الكيل.

وأضاف أن السبب الرئيسي لذلك هو أن هؤلاء الأشخاص فاض بهم الكيل من كل ما يحدث مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكيف يتم التعامل مع جائحة فيروس كورونا والقرارات السياسية في الولايات المتحدة في الوقت الحالي.

وإلى جانب عدم الرضا عن المناخ السياسي الحالي في الولايات المتحدة، فإن العديد من الأشخاص تخلوا عن جنسياتهم بسبب الضرائب.

ووفقاً لبامبريدج، فإنه يتعين على المواطنين الأمريكيين الذين يعيشون في الخارج تقديم إقرارات ضريبية كل عام، والإبلاغ عن حساباتهم المصرفية الأجنبية واستثماراتهم ومعاشاتهم التقاعدية.

وكان هؤلاء الأشخاص قادرين على مطالبة الحكومة بمبلغ 1200 دولار من شيكات التحفيز، و500 دولار لكل طفل، إلا أنه بالنسبة للكثيرين فإن الضرائب الأمريكية السنوية تعد أمراً مبالغاً فيه.

ومن ناحية أخرى، يجب على الأمريكيين الذي يريدون التخلي عن جنسيتهم دفع 2350 دولاراً، والمثول شخصياً في السفارة الأمريكية في البلد الذي يقيمون بها في حال لم يكونوا بأمريكا.

وعلى الرغم من المخاطر المصاحبة للتخلي عن الجنسية الأمريكية، يتوقع بامبردج أن الاتجاه سيستمر في الارتفاع.

وقال بامبردج: «الكثير من الناس ينتظرون انتخابات نوفمبر ليروا ما سيحدث، وإذا أعيد انتخاب الرئيس ترامب، نعتقد أنه ستكون هناك موجة أخرى من الأشخاص الذين سيقررون التخلي عن جنسياتهم».

#بلا_حدود