السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
ترامب في لويزيانا. (أ ب)

ترامب في لويزيانا. (أ ب)

ترامب يتفقد المناطق المنكوبة جراء إعصار «لورا»

تفقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس السبت، المناطق المتضررة من الإعصار «لورا» الذي ضرب خليج المكسيك هذا الأسبوع.

ونقلت تقارير عن ترامب قوله إن الخسائر في الأرواح «هائلة»، لكنه أضاف أنه «كان يمكن أن يكون أسوأ بكثير».

كان إعصار لورا وهو من المستوى الرابع تسبب في إحداث دمار شديد بولاية لويزيانا، حيث أدى إلى مقتل 15 شخصاً على الأقل، وتسبب في قطع التيار الكهربائي عن مئات الآلاف من السكان، وانقطعت إمدادات مياه الشرب أيضاً في بعض الأحيان عن السكان، في الوقت الذي تتواصل جهود التنظيف.

غير أنّ الخسائر تُعتبر أقلّ بكثير، مقارنةً بما خلّفه إعصار كاترينا قبل 15 عاماً.

وفي مستهلّ زيارته، وصل ترامب إلى مدينة ليك تشارلز (80 ألف نسمة) في ولاية لويزيانا. وعلى الرغم من انتشار فيروس كورونا المستجدّ، لم يضع الرئيس كمامة. كما زار حياً تضرّرت منازله وتقطّعت فيه الأشجار.

(أ ب)

وتوّجه ترامب بطائرة هليكوبتر إلى محطّته الثانية، مدينة أورانج القريبة، في ولاية تكساس، حيث اجتمع مع مسؤولي الولاية لمناقشة طريقة استجابتهم للإعصار.

ولدى مروره عبر البحر الكاريبي، تسبب الإعصار بهطول أمطار شديدة الغزارة على مدى أسبوع تقريباً في هايتي وجمهورية الدومينيكان، اللتين تتقاسمان جزيرة هيسبانيولا (أو كيسكويا). وقتلت العاصفة 31 شخصاً على الأقل في هايتي، و4 في جمهورية الدومينيكان.

#بلا_حدود